عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النفط مستقر بفعل آمال الطلب الصيفي لكن إمدادات إيران تلوح بالأفق

بقلم:  Reuters
النفط مستقر بفعل آمال الطلب الصيفي لكن إمدادات إيران تلوح بالأفق
النفط مستقر بفعل آمال الطلب الصيفي لكن إمدادات إيران تلوح بالأفق   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) – استقرت أسعار النفط دون تغير يذكر يوم الاثنين بفعل تنامي الطلب خلال موسم الرحلات الصيفية بنصف الكرة الشمالي، لكن المتعاملين يتأهبون أيضا لعودة إمدادات الخام الإيرانية رغم توقف في محادثات تستهدف رفع العقوبات.

وبحلول الساعة 1255 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت تسليم أغسطس آب منخفضا 24 سنتا بما يعادل 0.3 بالمئة إلى 73.27 دولار للبرميل. ونزل الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم يوليو تموز 17 سنتا أو 0.2 بالمئة ليسجل 71.47 دولار.

ارتفع كلا خامي القياس على مدار الأسابيع الأربعة الأخيرة وسط تفاؤل حيال وتيرة تطعيمات كوفيد-19 عالميا وتحسن متوقع في حركة الرحلات الصيفية. ورفع الانتعاش علاوات التسليم الفوري للخام في آسيا وأوروبا إلى أعلى مستوياتها في عدة أشهر.

وقال جيفري هالي المحلل لدى أواندا “جوهر صورة الطلب الحاضر على النفط مازال إيجابيا.. رغم الضوضاء في أسواق المال، فإن العالم الحقيقي على المسار الصحيح وسيحتاج إلى كميات متزايدة من الطاقة مع إعادة الفتح.”

قال بنك أوف أمريكا يوم الاثنين إن من المرجح أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 68 دولارا للبرميل هذا العام وقد يصل إلى 100 دولار العام القادم بفعل الطلب المكبوت وزيادة استخدام السيارات الخاصة.

وتوقفت مفاوضات إحياء اتفاق إيران النووي يوم الأحد بعد فوز القاضي المتشدد إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية هناك.

لكن مسؤولين إيرانيين وغربيين يستبعدون أن يغير فوز رئيسي موقف إيران التفاوضي. وتوقع دبلوماسيان توقفا لنحو عشرة أيام.

وقال بيارني شيلدروب كبير محللي أسواق السلع الأولية في إس.إي.بي “من المرجح أن يؤخر عودة النفط الإيراني إلى السوق، لكن من المستبعد أن يُخرج قطار الاتفاق عن مساره.”

عززت إيران كميات الخام التي تخزنها على متن ناقلات نفطية في الأشهر الأخيرة، بحسب شركة كبلر للبيانات، مما قد يكون استعدادا لاستئناف الصادرات.