عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن: أمريكا تقيم جدية طالبان في تحقيق السلام في أفغانستان

بقلم:  Reuters
بلينكن: أمريكا تقيم جدية طالبان في تحقيق السلام في أفغانستان
بلينكن: أمريكا تقيم جدية طالبان في تحقيق السلام في أفغانستان   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

باريس (رويترز)‭ ‬ – قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الجمعة إن واشنطن تقيم ما إذا كانت حركة طالبان جادة بشأن إنهاء النزاع في أفغانستان، مضيفا أن محاولة استعادة السيطرة على البلاد بالقوة لا تتسق مع جهود إحلال السلام.

وأقر بلينكن، الذي يزور باريس، بأن الهجمات على قوات الأمن الأفغانية تتصاعد قبل محادثات مرتقبة في واشنطن بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الأفغاني أشرف غني وعبد الله عبد الله المنافس السياسي السابق لغني رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية.

وتعثرت عملية السلام مع تصدي قوات الأمن الأفغانية لهجوم طالبان الذي بدأ في الربيع ويهدد عواصم عدة أقاليم. وجرى حشد جماعات مسلحة عرقية لدعم القوات الحكومية.

وقال بلينكن خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي “ندرس بدقة شديدة الوضع الأمني على الأرض في أفغانستان، ونقيم أيضا باهتمام كبير ما إن كانت طالبان جادة بأي حال من الأحوال بشأن التوصل إلى حل سلمي للصراع”.

وأضاف “لكن الأفعال التي تهدف للسيطرة على البلاد بالقوة لا تتسق قطعا مع التوصل إلى حل سلمي”.

وقرر بايدن في أبريل نيسان سحب جميع القوات الأمريكية قبل 11 سبتمبر أيلول. ومنذ ذلك الحين زاد القتال بين القوات الأفغانية التي تدعمها الولايات المتحدة وطالبان.

ووفقا لتقديرات وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تسيطر طالبان الآن على 81 من 419 منطقة رئيسية.

واستكمل الجيش الأمريكي أكثر من نصف عملية انسحابه من أفغانستان، ومن المقرر اكتمالها في فترة تقاس بالأسابيع. ويقول مسؤولون إن ما بين 600 و700 جندي سيبقون على الأرجح للمساعدة في تأمين الدبلوماسيين.

ولم يتضح كيف ستتولى قوات الأمن الأفغانية زمام الأمور بعد انسحاب القوات الأمريكية.

وفي مايو أيار أصدر محللو مخابرات أمريكيون تقييما خلص إلى أن طالبان “ستقوض” معظم التقدم المحرز بشأن حقوق المرأة الأفغانية إذا استعادت الحركة المتشددة سيطرتها على السلطة في البلاد.