عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع واردات الخام الثقيل عالي الكبريت للولايات المتحدة مع تكثيف الشركات التكرير الإنتاج

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

نيويورك (رويترز) – قال متعاملون ومحللون إن واردات النفط الخام الثقيل عالي الكبريت إلى الولايات المتحدة من دول منها المكسيك والسعودية قفزت إلى أعلى مستوى في نحو عام مع زيادة إنتاج المصافي لتلبية الطلب المتزايد في الصيف.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن شركات التكرير الأمريكية رفعت معدلات التكرير إلى مستويات ما قبل الجائحة، إذ بلغ استخدام القدرة الإجمالية 92.9 بالمئة في الأسبوع الأحدث. وهذا أعلى مستوى منذ يناير كانون الثاني 2020، مما يعكس انتعاشا كبيرا للطلب على الوقود، والذي كان حتى الأسبوع الماضي يقل أربعة بالمئة فقط عن مستويات يونيو حزيران 2019.

الولايات المتحدة هي أكبر مستهلك للبنزين في العالم، وانتعش الطلب مع تطعيم أكثر من نصف السكان المؤهلين في البلاد باللقاحات المضادة لفيروس كورونا. ومع ذلك، لم يستعيد إنتاج النفط الأمريكي ذروته قبل الجائحة التي بلغت نحو 13 مليون برميل يوميا، وبدلاً من ذلك استقر عند حوالي 11 مليون برميل يوميا.

تقلص خصم العقود الآجلة للنفط الأمريكي من العقود الآجلة لخام برنت إلى أدنى مستوياته منذ أواخر العام الماضي، مما أدى إلى تقويض المشتريات الدولية من الخامات الأمريكية الثقيلة عالية الكبريت.

وانخفض مارس ساور، وهو خام ينتَج قبالة ساحل لويزيانا، إلى أدنى مستوياته مقابل الخام الأمريكي في نحو عام في وقت سابق هذا الشهر.

وقال متعاملون إن من المتوقع أن يؤدي مزيج من تزايد الواردات من المكسيك والسعودية والفارق الضيق في العقود الآجلة بين الخام الأمريكي وخام برنت إلى زيادة الضغط على الخامات الأمريكية الثقيلة عالية الكبريت.

وقال مات سميث مدير أبحاث السلع الأساسية في كليبرداتا إن واردات خام مايا إلى الخليج الأمريكي تنهي يونيو حزيران عند أكثر من 530 ألف برميل يوميا، وهو أعلى مستوى منذ مايو 2020. وأضاف “رفعت المكسيك صادراتها هذا الشهر إلى أعلى وتيرة لها منذ أوائل 2019″.

وقال متعاملون إن الشحنات من السعودية إلى الولايات المتحدة من المتوقع أن ترتفع إلى 12.4 مليون برميل في يوليو تموز، وهو أعلى مستوى منذ يونيو حزيران 2020، وفقا لبيانات رفينيتيف أيكون، ومن المقرر وصول الكثير منها إلى الساحل الغربي للولايات المتحدة.

وقال متعامل إن واردات خامات الشرق الأوسط الأخرى من المرجح أيضا أن ترتفع خلال الأسابيع المقبلة، بما في ذلك النفط العراقي، وهي خامات أصبحت أسعارها الآن أكثر جاذبية من النفط السعودي. من الممكن أن تنتعش الصادرات العراقية إلى الولايات المتحدة بحلول أغسطس آب أو سبتمبر أيلول.