عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل فلسطيني في اشتباك بالضفة الغربية وإسرائيل تشن "هجمات انتقامية" على قطاع غزة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع وكالات
مقتل فلسطيني في اشتباك بالضفة الغربية وإسرائيل تشن "هجمات انتقامية" على قطاع غزة
حجم النص Aa Aa

قال الجيش الإسرائيلي يوم السبت إن طائراته شنت غارات جوية انتقامية على قطاع غزة وإن قواته في الضفة الغربية المحتلة أطلقت النار على مهاجم فلسطيني مشتبه به قال مسؤولون فلسطينيون إنه لقي حتفه.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجنود كانوا يحاولون فض المواجهات التي اندلعت بين مستوطنين إسرائيليين وفلسطينيين من قرية قريبة في الضفة الغربية. وقال المتحدث إن القوات شاهدت بعد ذلك رجلا يلقي عليهم عبوة ناسفة من فوق سطح مبنى و"ردت بإطلاق النار على المشتبه به من أجل القضاء على الخطر".

وأكد مكتب الاتصال الفلسطيني مقتل الشاب البالغ من العمر 20 عاما.

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية السبت مقتل فلسطيني برصاص الجيش الاسرائيلي في قرية قصرة القريبة من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الوزارة في بيان لها "الارتباط المدني يبلغ وزارة الصحة باستشهاد محمد فريد حسن 20 عاما برصاص جيش الاحتلال".

وحسب ما أفاد سكان من القرية لوكالة فرانس برس فقد قُتل الشاب خلال مواجهات بين فلسطينيين من القرية ومستوطنين حاولوا السيطرة على أحد منازلها وتعود ملكيته لعائلة القتيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائرات إسرائيلية قصفت في غزة منشأة لتصنيع الأسلحة ومنصة إطلاق صواريخ ردا على بالونات حارقة أُطلقت من القطاع إلى إسرائيل يوم السبت. وأكدت مصادر في حركة حماس التي تسيطر على غزة أن الموقعين اللذين قصفا يتبعان الحركة. وقال مسعفون إن رجلا أصيب بجروح خطيرة.

ومنذ أن أنهى وقف إطلاق نار في 21 مايو أيار قتالا عنيفا استمر 11 يوما بين إسرائيل وحماس يطلق الفلسطينيون في غزة بين الحين والآخر‭‭ ‬‬بالونات محملة بمواد حارقة عبر الحدود مما يتسبب في حرائق في الحقول في إسرائيل.

وكثفت مصر والأمم المتحدة جهود الوساطة بشأن الهجمات الإسرائيلية وإطلاق البالونات من غزة على الرغم من أن هذه الحوادث لم تؤدِ إلى تصعيد أوسع.

viber

وقُتل ما لا يقل عن 250 فلسطينيا و13 في إسرائيل في القتال الذي وقع في مايو أيار وشهد إطلاق نشطاء من غزة صواريخ على مدن إسرائيلية وشن إسرائيل ضربات جوية في أنحاء القطاع الساحلي.