عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة ري مغربية تسعى لموطئ قدم بأفريقيا بعد اندماج

بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

من أحمد الجشتيمي

الرباط (رويترز) – قال يوسف موماح الرئيس التنفيذي لشركة سي.إم.بي.جي إن شركة الري والزراعة سي.إم.بي.جي-سي.إيه.إس تدرس التوسع في أنشطتها في أفريقيا جنوبي الصحراء حيث تخطط لتحقيق 20 في المئة من المبيعات في أول ثلاث سنوات بعد الاندماج.

والشركتان، سي.إم.بي.جي وسي.إيه.إس، من أشهر الشركات المغربية في القطاع وأعلنا الاندماج الأسبوع الماضي لتوحيد قواهما لتطوير تكنولوجيات الري وإدارة المياه للزراعة، وتصل مبيعاتهما السنوية المجمعة 1.7 مليار درهم (190 مليون دولار).

وقال موماح إنه جرى تمويل الاندماج في شكل استثمار مباشر بنسبة 70 بالمئة وقروض مصرفية بنسبة 30 بالمئة دون الكشف عن قيمة الصفقة.

وأضاف أن الشركة تعمل بالفعل في السنغال وساحل العاج وتخطط للتوسع في أنشطتها بأفريقيا في غانا ونيجيريا وكينيا وإثيوبيا.

ونفذت شركات وبنوك مغربية استثمارات في أفريقيا جنوبي الصحراء في السنوات الأخيرة، حيث اجتذب القطاع الزراعي عمالقة مثل أو.سي.بي لإنتاج الفوسفات والأسمدة وهي شركة مملوكة للدولة تستثمر في مصانع في نيجيريا وإثيوبيا.

وقال إن عمل البنوك المغربية في غرب أفريقيا “كان عاملا رئيسيا في قرار الاستثمار في السنغال ونعتمد عليها في استثماراتنا المستقبلية”.

وذكر موماح أن شركته تصَنع 50 بالمئة من معداتها في المغرب وتتعاون مع شركات إسرائيلية مثل نتافيم وهي رائدة لقطاع الري بالتنقيط قبل عقود في مشروعات للتوسع الصناعي وفي أفريقيا.

وتابع أن الاندماج هيأ للشركة إمكانية دراسة طرح عام أولي في بورصة الدار البيضاء وأماكن أخرى على المدى المتوسط.