عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استمرار المظاهرات المطالبة بإقالة بولسونارو في البرازيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
جانب من المظاهرات
جانب من المظاهرات   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

نزل عشرات آلاف البرازيليين إلى الشارع مجددا، مطالبين بإقالة الرئيس جايير بولسونارو لطريقة تعامله مع الأزمة الصحية بعد أن تخطى عدد الوفيات في البلاد نصف مليون جراء كوفيد-19، حسب ما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس.

وهو اليوم الرابع من التظاهرات التي تنظمها أحزاب اليسار ونقابات منذ نهاية أيار/مايو ضد الرئيس اليميني المتطرف، الذي يطاله أيضا تحقيق حول مخالفات محتملة في المفاوضات التي أجرتها حكومته للحصول على لقاحات ضد وباء كوفيد-19.

وبينما كانت التظاهرات جارية، كان بولسونارو يتنزه على دراجته النارية برفقة عدد من الوزراء في شوارع العاصمة برازيليا ويحيّي مناصريه.

وفي ساو باولو، تجمع آلاف الأشخاص بعد الظهر في جادة بوسط المدينة رافعين لافتات كتب عليها "الإقالة الآن" و"بولسونارو إرحل".

وقال إدالبرتو بيسوا وهو أستاذ جامعي يبلغ من العمر 60 عاما لوكالة فرانس برس "اعتبر أن هذه الحكومة ارتكبت إبادة جماعية لأنها مسؤولة عن عدم تأمين اللقاحات. كثيرون توفوا بسبب نقص اللقاحات".

وعند حلول الليل، اندلعت عدة حوادث شملت مجموعة من المتظاهرين المتطرفين الذين هاجموا فرعًا لأحد البنوك قبل أن تفرقهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع، وفقًا لمشاهد تلفزيونية.

"من أجل الديمقراطية"

وفي ريو، كما في 400 مدينة نظمت فيها التظاهرات، سار آلاف الأشخاص الذين كانوا يرتدون ملابس حمراء ويضعون كمامات، هاتفين بشعارات مثل "أطردوا المجرم الفاسد".

ودعا المنظمون في جميع أنحاء البلاد إلى تنظيم تظاهرات "للدفاع عن الديمقراطية وحياة البرازيليين وإقالة بولسونارو".

وندد المحتجون بالتأخير في إطلاق حملة التطعيم في البرازيل ونسبة البطالة العالية وطالبوا بمزيد من المساعدات للفقراء الذين يواجهون الوباء.

وقالت لايز دي أوليفيرا (65 عاما) العاملة في مجال الخدمات الاجتماعية لوكالة فرانس برس "من المهم جدا أن يخرج أي شخص يشعر بالإهانة أو الاضطهاد من قبل هذه الحكومة إلى الشارع لأنه يتعين علينا الكفاح من أجل عودة الديمقراطية".

ويواجه بولسونارو أسوأ فترة في ولايته الرئاسيه التي بدأت في 2019، إذ تراجعت نسبة شعبيته إلى أ24%، أدنى مستوياتها، وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه سيخسر الانتخابات الرئاسية في تشرين الأول/أكتوبر أمام سلفه اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي دعم حزبه حزب العمال احتجاجات السبت.

سجلت البرازيل رسميًا ما يقارب 550 ألف حالة وفاة بسبب كوفيد-19، في حصيلة تجاوزتها الولايات المتحدة وحدها التي يزيد عدد سكانها ب120 مليونًا عن عدد سكان البرازيل.

واستخف جايير بولسونارو علنا بخطورة الأزمة الصحية والحاجة إلى وضع الكمامات وشكك في جدوى التدابير للحد من انتشار الفيروس.

وقدمت المعارضة شكوى عزل في 30 حزيران/يونيو تتضمن 20 تهمة مختلفة ضد الرئيس، لكن بولسونارو لا يزال لديه دعم كافٍ في الكونغرس لعرقلة هذه المبادرات.