Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: التلوث يكسو بحيرة بلون الدماء في الأرجنتين

بحيرة قريبة من مدينة تريليو بمقاطعة تشوبوت جنوب الأرجنتين أصبح لون المياه فيها ورديّ نتيجة التلوث
بحيرة قريبة من مدينة تريليو بمقاطعة تشوبوت جنوب الأرجنتين أصبح لون المياه فيها ورديّ نتيجة التلوث Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  Hassan Refaei
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الخبير في علوم الأحياء والمختص في معالجة المياه، فيديريكو ريستريبو، وفي معرض حديثه عن سبب تلوّن مياه البحيرة بالوردي: إنه لأمر مقلق للغاية، ذلك أن ما يجري في البحيرة هو عبارة عن تلوث يعود إلى كبريتات الصوديوم والزيوت والدهون والتي من شأنها الفتك بأي جسم حي يعيش في البحيرة.

اعلان

تلوّنت مياه بحيرة قريبة من مدينة تريليو بمقاطعة تشوبوت جنوب الأرجنتين، بلون ورديّ يثير الدهشة والاستغراب ويدفع المرء إلى البحث عن تفسير لهذه الظاهرة الطريفة والغريبة التي يوضح الخبراء والناشطون البيئيون أن ليست حالة تلوّث ناجم عن مجمعات صناعية قريبة من البحيرة.

الخبير في علوم الأحياء والمختص في معالجة المياه، فيديريكو ريستريبو، وفي معرض حديثه عن سبب تلوّن مياه البحيرة بالوردي: إنه لأمر مقلق للغاية، ذلك أن ما يجري في البحيرة هو عبارة عن تلوث يعود إلى كبريتات الصوديوم والزيوت والدهون والتي من شأنها الفتك بأي جسم حي يعيش في البحيرة.

ويوضح  فيديريكو ريستريبو أن اللون الوردي في البحيرة يعود إلى مركب هيدرو كبريتيد الصوديوم الذي يتم استخدامه في مزارع الأسماك القريبة لتنظيف بقع الأكسيد من على الجمبري.

ومن جهته، يقول الناشط البيئي في مقاطعة تشوبوت إلى الآن لم تحلّ معضلة البحيرة الوردية التي أصبحت كذلك بعد أن تحوّلت إلى مكبّ لنفايات المجمعات الصناعية، هذه المجمعات لا تقوم بأي عملية معالجة لنفاياتها التي لطالما لوّنت البحيرة، مستطرداً: إن الوضح خطير جداً للبحيرة التي أصبح لونها ورداً غامقاً في دلالة على كثافة هذا التلوّث.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الصيادون الصينيون يكرمون البحيرة وشباك الصيد بمناسبة إفتتاح الموسم

إسبانيا: تغيّر المناخ يجفِّفُ بحيرةً صناعية ويُظهرُ نصباً تذكارياً يعود لـ7 آلاف عام

ناشطتان بيئيتان ثمانينيتان تحاولان تدمير "كارتا ماغنا" أو "الميثاق العظيم" احتجاجًا على تغير المناخ