عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتعاش اقتصادي في أوروبا رغم تهديد وباء كوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
أعلن مكتب الإحصاءات الاوروبي "يوروستات" الجمعة أن إجمالي الناتج الداخلي ارتفع بنسبة 2% عن الربع الأول من السنة
أعلن مكتب الإحصاءات الاوروبي "يوروستات" الجمعة أن إجمالي الناتج الداخلي ارتفع بنسبة 2% عن الربع الأول من السنة   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

يشهد الاقتصاد الأوروبي انتعاشا في ظل نمو قوي وتراجع البطالة، لكن تهديد وباء كوفيد-19 لا يزال ماثلا.

على وقع تقدم حملات التلقيح ضد الوباء ورفع القيود الصحية تدريجيا، عادت أوروبا لتسجيل نمو قوي في الفصل الثاني من السنة، بعد انكماش خلال الشتاء.

وأعلن مكتب الإحصاءات الاوروبي "يوروستات" الجمعة أن إجمالي الناتج الداخلي ارتفع بنسبة 2% عن الربع الأول من السنة، وهي نسبة ملفتة تفوق كل التوقعات.

وحققت الدول الـ19 التي تعتمد العملة الموحدة نتائج أفضل من الولايات المتحدة (+1,6%) والصين (+1,3%).

وقال الخبير الاقتصادي في مركز الأبحاث حول الاقتصاد والأعمال كارل تومسون "مع تراجع نسب الإصابات بكوفيد-19 وتقدم حملات التلقيح، أدت إعادة فتح اقتصاد منطقة اليورو إلى نمو أعلى من التوقعات".

غير أن الاقتصاد الأوروبي يبقى أدنى بـ3% من مستواه ما قبل الوباء.

توقعت المفوضية الأوروبية في مطلع تموز/يوليو أن يعود إجمالي الناتج الداخلي إلى مستواه ما قبل الأزمة الصحية في الفصل الأخير من 2021. أما دول الجنوب الأكثر تضررا جراء انهيار القطاع السياحي نتيجة الوباء، فسيترتب عليها الانتظار حتى النصف الثاني من العام 2022.

وعلى سبيل المقارنة، حققت الولايات المتحدة هذا الهدف في الربيع، فيما حققته الصين منذ نهاية العام الماضي.

وكان النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة كما في الصين أكثر مقاومة للوباء منه في أوروبا، بفضل تدابير حجر أقل صرامة. كما أن الانتعاش كان أسرع في هذين البلدين، وتوقع صندوق النقد الدولي في آخر أرقامه الصادرة الثلاثاء زيادة إجمالي الناتج الداخلي بنسبة 7% في الولايات المتحدة و8,1% في الصين عام 2021.

وبالرغم من المنافع التي ستجنيها أوروبا من الاستثمارات في البيئة والقطاع الرقمي في ظل خطتها "نكست جنريشن إي يو"، يتوقع صندوق النقد الدولي ألا يتخطى نموها 4,6% هذه السنة، وبالتالي لن يكون كافيا للتعويض عن الانهيار التاريخي بنسبة 6,6% الذي سجلته العام الماضي.

وأعلنت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد العام الماضي أن "انتعاش الاقتصاد في منطقة اليورو يسير على السكة"، مبدية مخاوف من حصول موجة رابعة من الوباء قد تكبح الاقتصاد، وهو ما يبرر إبقاء البنك على سياسته النقدية المتساهلة.