المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انفجار جديد في كابول وطالبان تعلن المسؤولية عن هجوم بسيارة ملغومة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
انفجار جديد في كابول وطالبان تعلن المسؤولية عن هجوم بسيارة ملغومة
انفجار جديد في كابول وطالبان تعلن المسؤولية عن هجوم بسيارة ملغومة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

كابول (رويترز) – أعلنت حركة طالبان يوم الأربعاء مسؤوليتها عن هجوم بسيارة ملغومة على مقر إقامة وزير الدفاع بالإنابة، في حين وقع انفجار بعد ساعات قرب منشأة تابعة لمديرية الأمن الوطني في كابول وأسفر عن إصابة ثلاثة.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان إن الحركة استهدفت مقر إقامة بسم الله محمدي القائم بأعمال وزير الدفاع مساء الثلاثاء، وأشار إلى أن اجتماعا مهما كان منعقدا هناك في ذلك الوقت.

ونجا محمدي من الهجوم، لكن الواقعة تمثل تدهورا في الوضع الأمني بالبلاد وعلامة على أن العاصمة تواجه خطر العنف مع سيطرة الحركة المسلحة على مساحات واسعة من الأراضي.

واستهدف الانفجار منطقة شديدة التحصين بالعاصمة التي لم تشهد في الأسابيع الأخيرة ذلك النوع من العنف الذي يعصف بأجزاء أخرى من البلاد.

وقالت وزارة الداخلية إن ثمانية مدنيين على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب 20 في الهجوم.

وفي صباح الأربعاء وقع انفجار آخر قرب منشأة تابعة لمديرية الأمن الوطني بالعاصمة مما أسفر عن إصابة اثنين من المدنيين ومسؤول أمني. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها بعد عن ذلك الانفجار.

وتصعّد طالبان حملتها المناهضة للحكومة المدعومة من واشنطن منذ أبريل نيسان بينما تستكمل القوات الأجنبية التي تقودها الولايات المتحدة انسحابها من البلاد بعد حرب دامت 20 عاما.

وتَكثف القتال خاصة حول مدينة هرات قرب الحدود الغربية مع إيران وعند لشكركاه وقندهار في الجنوب.

وقال متحدث عسكري أفغاني إن حالة طوارئ أعلنت في لشكركاه وإن قوات الحكومة تتلقى تعزيزات ودعما جويا أمريكيا.

وقال المتحدث العسكري الجنرال أجمل عمر شينواري لرويترز “أُرسلت قوات خاصة للمنطقة. معنوياتهم مرتفعة”.

وستمثل خسارة لشكركاه صفعة قوية للحكومة التي تعهدت بالدفاع عن المراكز المهمة بعد انتزاع حركة طالبان السيطرة منها على الكثير من المناطق الريفية في الأشهر القليلة الماضية.

وقالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء إن 40 مدنيا على الأقل قتلوا في لشكركاه في الساعات الأربع والعشرين السابقة.