عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة تحقق في تجنيد حركة فارك الكولومبية 18 ألف طفل للقتال في صفوفها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
جنود أطفال جبال ولاية سانتاندير في شمال غرب كولومبيا.
جنود أطفال جبال ولاية سانتاندير في شمال غرب كولومبيا.   -   حقوق النشر  Scott Dalton/AP2000
حجم النص Aa Aa

تخضع حركة القوات المسلحة الثورية الكولومبية "فارك" للتحقيق بشأن مزاعم حول تجنيدها أكثر من 18 ألف طفل للقتال خلال تمردها السابق ضد الدولة، وفق ما أعلنت محكمة خاصة الثلاثاء.

وكانت "فارك" قد وقعت اتفاق سلام مع الحكومة الكولومبية عام 2016 لإنهاء نزاع مسلح استمر أكثر من نصف قرن.

ونص الاتفاق حينها على إنشاء "المحكمة الخاصة من أجل السلام" للنظر في الجرائم التي ارتكبت خلال النزاع.

وقال إدواردو سيفوانتيس رئيس المحكمة الخاصة خلال مؤتمر صحفي في بوغوتا إن "استخدام الصبيان والبنات كأداة في النزاع تسبب بألم في المجتمع الكولومبي".

وذكرت المحكمة أن التحقيق شمل 18667 طفلا دون سن 18 عاما بينهم 5691 طفلا في سن 14 أو أقل يشكل تجنيدهم وزجهم في القتال انتهاكا للقانون الإنساني الدولي.

وأضافت المحكمة في بيان أن: "القوات المسلحة الثورية الكولومبية-الجيش الشعبي جندت بشكل منهجي الفتيان والفتيات في هذه الفئة العمرية واستغلتهم حتى بعكس مبادئها الخاصة".

واستدعي 26 مقاتلا سابقا في الحركة الماركسية للإدلاء بشهادات "طوعية" حول هذه القضية. وسيقرر قضاة المحكمة لاحقا ان كان سيتم توجيه تهم ام لا تتعلق بسلسلة من "الجرائم الدولية" المرتبطة بتجنيد الأطفال، وتشمل الاخفاء القسري والقتل والعنف الجنسي.

وتعرض المحكمة على المدانين استبدال أحكام السجن بعقوبات بديلة في حال اقرارهم بالمسؤولية وقبولهم دفع تعويضات للضحايا.

المصادر الإضافية • أ ف ب