المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليونيسف تبدي تفاؤلا حذرا إزاء العمل مع طالبان بعد تصريحات عن تعليم الفتيات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
اليونيسف تبدي تفاؤلا حذرا إزاء العمل مع طالبان بعد تصريحات عن تعليم الفتيات
اليونيسف تبدي تفاؤلا حذرا إزاء العمل مع طالبان بعد تصريحات عن تعليم الفتيات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

جنيف (رويترز) – أبدى مصطفى بن مسعود مدير العمليات الميدانية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) بأفغانستان يوم الثلاثاء تفاؤلا حذرا إزاء العمل مع مسؤولي حركة طالبان في أعقاب استيلاء الحركة على السلطة في البلاد، مشيرا إلى تعبيرهم عن الدعم لتعليم الفتيات.

ولا تزال اليونيسف تقدم مساعدات في معظم أنحاء أفغانستان، وقد عقدت اجتماعات مبدئية مع ممثلي طالبان الجدد في المدن التي بسطت الحركة السيطرة عليها مثل قندهار وهرات وجلال اباد.

وقال بن مسعود في إفادة أمام الأمم المتحدة “نجري مناقشات، ونحن متفائلون إلى حد ما استنادا إلى تلك المناقشات“، مضيفا أن 11 مكتبا من 13 مكتبا ميدانيا تواصل عملها في الوقت الراهن.

ومضى قائلا “لا نواجه أي مشكلة مع طالبان في تلك المكاتب الميدانية”.

وحكمت طالبان أفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001 وطبّقت الشريعة الإسلامية بنهج متشدد، فمنعت النساء من العمل والفتيات من الذهاب للمدارس وألزمت النساء بارتداء النقاب وعدم الخروج بغير مُحرِم.

وحذر أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة يوم الاثنين من قيود “تقشعر لها الأبدان” على حقوق الإنسان تحت حكم طالبان وانتهاكات جسيمة لحقوق النساء والفتيات.

وأشارت اليونيسف إلى أن بعض مثلي طالبان المحليين ينتظرون إرشادات من قادتهم فيما يتعلق بتعليم الفتيات، بينما قال آخرون إنهم يريدون أن تظل أبواب المدارس مفتوحة.

وذكر بن مسعود أن مديرا في الصحة تابعا لطالبان في هرات طلب من الموظفات مواصلة العمل كالمعتاد. وأضاف أن اليونيسف لم تدشن بعد خط اتصال مباشرا مع طالبان في العاصمة كابول.