عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل: معدلات التطعيم ضد "كوفيد-19" ضعيفة في أوساط العرب والحريديم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
طفلة إسرائيلية تتلقى لقاحاً ضد "كوفيد-19" في أحد المراكز الطبية في مدينة ريشون عتصيون
طفلة إسرائيلية تتلقى لقاحاً ضد "كوفيد-19" في أحد المراكز الطبية في مدينة ريشون عتصيون   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أكدت إحصاءات رسمية إسرائيلية أن أكثر من مليون شخص لم يتلقّوا اللقاح المضاد لـ"كوفيد-19"، وغالبية هؤلاء من العرب واليهود المتدينين المتشددين "الحريديم"، إضافة إلى فئة الشباب والمهمّشين في إسرائيل التي أطلقت حملة التطعيم في نهاية العام 2020 وشملت لغاية الآن أكثر من 5.8 مليون شخص تلقّوا جرعتين، على الأقل، في حين تلقى 1,2 مليون شخص جرعة ثالثة معززة من اللقاح.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن وزارة الصحة الإسرائيلية أن من بين مليون وثمانين ألف شخص مؤهلين للحصول على اللقاح ولم يتلقّوه بعد، ثمّة 31 بالمائة عرباً، و16 بالمائة يهوداً من المتدينين المتشددين، علماً أن العرب يشكّون نحو 21 بالمائة من سكّان إسرائيل فيما يمثل الحريديم نحو 12 بالمائة من سكّان البلاد.

وبحسب المعطيات التي نشرتها "هآرتس"، فإنه لغاية الـ16 من شهر آب/أغسطس الجاري، تلقّى 343.971 شخصاً من الحريديم البالغ عددهم 959.185 جرعة واحدة على الأقل من اللقاح، في حين تلقى 888.367 شخصاً من العرب جرعة واحدة على الأقل، علماً أن عدد السكّان العرب في إسرائيل يبلغ 1.954.460 شخصاً.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن البدو وسكّان القدس الشرقية (المحتلة)، هم الأقل حصولاً على التطعيم بين السكّان العرب في إسرائيل، منوهة بأن معدّلات خطر الإصابة بـ"كوفيد-19" لدى البدو وسكّان القدس الشرقية "منخفضة على نحو لافت".

وكان تلقى أكثر من 90 بالمائة من الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما جرعتين من لقاح فايزر، فيما بلغت النسبة 84.2 بالمائة بين من هم في الثلاثينات من العمر، أما من هم في العشرينيات من العمر فقد تلقى 79.9 بالمائة منهم اللقاح، وفي أوساط المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 عاماً و19 عاماً تلقّى 79.6 بالمائة منهم اللقاح، وتنخفض النسبة إلى 72.4 بالمائة حين يكون الحديث عن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 عاماً و15 عاماً.

وكانت إسرائيل من أوائل الدول التي أطلقت حملة تطعيم منتصف كانون الأول/ديسمبر بعد إبرام اتفاق مع شركة فايزر لشراء ملايين الجرعات من اللقاح الذي طورته في مقابل مشاركتها البيانات حول فعاليته مع الشركة.

وفي دراسة استقصائية استهدفت آباء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 عاماً و16 عاماً، وجدت الوزارة أن 19 بالمائة ممن لا يرغبون بتطعيم أطفالهم، يرجعون موقفهم إلى خشية من آثار اللقاح على المدى البعيد، فيما 19 بالمائة لا يثقون في فعّالية اللقاح، و16 بالمائة ليس لديهم فرصة لتطعيم أطفالهم، و10 بالمائة قلقون من الآثار الجانبية المترتبة على تلقي اللقاح، في حين أن 8 بالمائة لا يعلمون ماهية الأثر الذي يتركه اللقاح في جسم الطفل.

وقال البروفسور نحمان آش المدير العام لوزارة الصحة في حديث إذاعي إن "الارتفاع في عدد الاصابات يثير القلق الا أن عدد الحالات الخطيرة يرتفع ببطء ولكنه لا يزال يرتفع".

ويجدر بالذكر أن الحكومة الإسرائيليّة أطلقت الثلاثاء حملة تلقيح للأشخاص الذين يبلغون 30 عاماً وما فوق بجرعة ثالثة معزِّزة مضادّة لـ"كوفيد-19" في إطار مساعيها لكبح الإصابات المرتبطة بالمتحوّرة دلتا الشديدة العدوى، علماً أنها باشرت نهاية تموز/يوليو إعطاء الجرعة الثالثة لكبار السن، ثم لمن هم فوق خمسين عاماً ومن هم فوق الأربعين.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت تلقّى الجمعة الماضي جرعة معززة من لقاح مضاد لـ"كوفيد-19"، داعياً مواطنيه إلى "استخدام هذا الامتياز الفريد"، وقال لهم"اذهبوا لتلقي اللقاح"، مضيفاً "إذا حصلتم على الجرعة الثالثة يمكننا تجنب الإغلاق الرابع".

المصادر الإضافية • هآرتس، أ ف ب