المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تجلي المزيد من الأشخاص من أفغانستان وتجري تدريبات عسكرية بالقرب منها

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

موسكو (رويترز) – قالت سفارة روسيا في كابول يوم الاثنين إنها تسير رحلات طيران إضافية لإجلاء أشخاص من أفغانستان في حين تجري القوات الروسية تدريبات عسكرية بالقرب من حدود أفغانستان وسط تصاعد المخاطر الأمنية في المنطقة.

ولم يتضح ما إذا كانت رحلات الإجلاء ستستمر بعد موعد نهائي يحل يوم الثلاثاء تم الاتفاق عليه بين الرئيس الأمريكي جو بايدن وحركة طالبان لسحب القوات الأمريكية التي اضطلعت بأمن المطار منذ سقوط الحكومة المدعومة من الغرب.

وظلت السفارة الروسية تعمل في كابول بعد انتقال الدبلوماسيين الغربيين إلى المطار في أعقاب سيطرة طالبان على العاصمة يوم 15 أغسطس آب.

وقال زامير كابولوف الممثل الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أفغانستان يوم الاثنين إن السفارة تعمل على إقامة علاقات مع حكام أفغانستان الجدد.

وأضاف أن روسيا مستعدة للمساعدة في إعادة بناء اقتصاد أفغانستان وحث الدول الغربية على عدم تجميد الأصول المالية لحكومة أفغانستان.

وقال للتلفزيون الروسي الرسمي “نقيم علاقات (مع مسؤولين من طالبان) وسفارتنا في كابول تعمل بهمة على تحقيق ذلك”. وأضاف “كانت لدينا اتصالات معهم منذ فترة طويلة وسنعمل على تدعيمها”.

وقالت السفارة في سلسلة تغريدات على تويتر إن المزيد من رحلات الطيران ستتاح لإجلاء المواطنين الروس والمقيمين ومواطني دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا، وهي تكتل أمني تشكل بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

وأجلت روسيا نحو 360 شخصا الأسبوع الماضي ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء يوم الاثنين عن ممثل عن مركز للأفغان في الشتات في روسيا قوله إن نحو 500 أفغاني قد يكونوا مؤهلين للإجلاء كذلك بسبب وضعهم كطلاب أو حاملين لأوراق إقامة أو حاصلين على تصاريح عمل.