المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأمم المتحدة تحذر من كارثة في شمال إثيوبيا وتدعو الحكومة لتسهيل نقل المساعدات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(رويترز) – قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية يوم الخميس إن الحصار الفعلي المفروض على المساعدات لإقليم تيجراي في شمال إثيوبيا يدفع ملايين السكان إلى شفا المجاعة محذرا من “كارثة تلوح في الأفق”.

ودعا المكتب جميع الأطراف في الحرب الدائرة منذ عشرة أشهر في تيجراي للسماح بدخول المساعدات للإقليم وقال إن 5.2 مليون (أي 90 بالمئة من سكانه) يحتاجون لمساعدات إنسانية عاجلة وأضاف أن من بينهم 400 ألف يواجهون شبح المجاعة.

واندلعت الحرب في نوفمبر تشرين الثاني بين القوات الاتحادية الإثيوبية وقوات موالية لجبهة تحرير شعب تيجراي التي تسيطر على الإقليم. وقُتل آلاف وأُجبر أكثر من مليونين على الفرار من ديارهم.

ودعا المكتب الحكومة الإثيوبية للسماح بحرية تحرك العاملين ونقل إمدادات المساعدات داخل البلاد عن طريق “رفع العوائق البيروقراطية” وتذليل عقبات أخرى تواجه مرور المساعدات.

ونفت بيلين سيوم المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإثيوبي مجددا في مؤتمر صحفي يوم الخميس الزعم بأن الحكومة الإثيوبية تعرقل دخول المساعدات.

وقالت إن الشاحنات “في طريقها” إلى تيجراي وأضافت أنه تم خفض عدد نقاط التفتيش على الطريق الذي أشارت إليه الأمم المتحدة من سبع إلى ثلاث نقاط.

ولم يرد متحدث باسم جبهة تحرير شعب تيجراي على الفور على طلب للتعليق.