عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صفقة بين بيل غيتس والأمير السعودي الوليد بن طلال للاستحواذ على فنادق "فور سيزنز"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
منظر لفندق فورسيزونز مضاء بألوان قوس قزح في مدينة هامبورغ، ألمانيا.
منظر لفندق فورسيزونز مضاء بألوان قوس قزح في مدينة هامبورغ، ألمانيا.   -   حقوق النشر  MORRIS MAC MATZEN/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

توصلت الشركة التي تدير استثمارات لمؤسس مجموعة مايكروسوفت بيل غيتس إلى اتفاق للاستحواذ على السلسلة الكندية للفنادق الفاخرة "فور سيزنز" لقاء 2,21 مليار دولار، حسب بيان نشر الأربعاء.

وبموجب الاتفاق سترتفع حصة شركة "كاسكيد اينفستمنت" التي تمتلك أصلا 47,5 بالمئة من المجموعة الفندقية، إلى 71,25 بالمئة بعد شراء حصص للمجموعة المساهمة المهمة الأخرى "شركة المملكة القابضة" التي يملكها رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال.

وقالت سلسلة فنادق "فور سينز" في بيان إن الصفقة تعني أن قيمتها تقدر بعشرة مليارات دولار.

121 فندقا ومنتجعا في 47 دولة

وستحتفظ شركة المملكة القابضة ب23,75 بالمئة من المجموعة بعد إبرام الصفقة في كانون الثاني/يناير 2022. كما سيحتفظ مؤسس سلسلة الفنادق إيزادور شارب بالخمسة بالمئة التي يمتلكها حاليا.

و"فور سيزنز" تأسست في 1960 وتطورت على مر السنين لتصبح سلسلة فنادق فاخرة تضم الآن 121 فندقا ومنتجعا بالإضافة إلى 46 مبنى سكنيا في 47 دولة.

وقد أدرجت في البورصة في 1997 لكنها سحبت منها في 2007 بعد الاستحواذ عليها من قبل "كاسكيد اينفستمنت" وشركة المملكة القابضة وشارب.

أما "المملكة القابضة" فقد تاسست في 1980 فتمتلك مصالح في علامات تجارية لفنادق فاخرة أخرى بينها "سافوي" في لندن و"ذي بلازا" في نيويورك. كما تستثمر في التجارة الإلكترونية والمنتجات البتروكيميائية والرعاية الصحية.