عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مؤسس ميكروسوفت بيل غيتس يركز جهوده لمكافحة تغير المناخ وإنقاذ الكوكب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
بيل غيتس
بيل غيتس   -   حقوق النشر  يورونيوز
حجم النص Aa Aa

انخرط بيل غيتس، مؤسس ميكروسوفت والرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميلندا غيتس، في الجهود الرامية إلى القضاء على الفقر والنهوض بالصحة، واليوم ها هو يركز جهوده على إنقاذ كوكب الأرض. فقد نشر غيتس مؤخرا كتابا بعنوان "كيف نتجنب كارثة مناخية؟"، وهذا هو الموضوع الذي حاوره بشأنه مراسل يورونيوز جيريمي ويلكس.

يورونيوز: فيما نتحدث اليوم من ناحية عن الوباء الذي يشغلنا ونفكر في اللقاح، هل يوجد من ناحية ثانية لقاح لأزمة تغير المناخ؟

بيل غيتس:"كلا، نحن بحاجة إلى عديد الابتكارات الخارقة، بسبب كل مصادر الانبعاثات هذه، ولا يتعلق الأمر فقط بالسيارات الكهربائية ووقود الطائرات الصديق للبيئة أو باللحوم الاصطناعية، ففي مجال الصناعة والزراعة والنقل والبناء هناك عمل كثير ينتظر الإنجاز. ولكن الضرر والدمار والتدمير الدائم للنظم البيئية الطبيعية هر أسوا بكثير مما كان عليه الحال في ذروة الوباء، لذلك ينبغي أن تكون قضية تتحد حولها البشرية، وسيكون ذلك صعبا، ولكن إذا تم ذلك، فسيكون أفضل شيء حققناه".

يورونيوز: ما هو رأي بيل غيتس في الاتفاق الأخضر الأوروبي المتعلق بالبيئة، الذي يربط بين صناديق التعافي من الوباء بالاستثمار الأخضر. لا يمكنك الحصول على المال ما لم تستثمر في شيء أخضر. هل تعتقد أنهم ماضون إلى أبعد الحدود في ذلك؟

بيل غيتس: "أعتقد انه أمر رائع، وهو التزام كبير، وأعتقد أن التأثير سيعتمد على نوعية تلك المشاريع. لذلك فإن فريقنا العلمي الذي مول جميع هذه الشركات الناشئة سيحاول التعاون مع أوروبا قدر الإمكان بخصوص هذه المشاريع، لأنه عليك تجربة الأشياء على نطاق واسع. وهذا المال يمكن أن يسرع العمل، باستعماله في العديد من مصادر الانبعاثات، وليس فقط في الطاقة الكهربائية المتجددة، أو سيارات الركاب، ولكن أيضا في المناطق الصعبة جدا. وبالتالي الأمر رائع أن يكونوا التزموا بتلك المشاريع وتمويلها".

يورونيوز: ماذا عن الحلول القائمة على الطبيعة، مثل زراعة الأشجار لتمتص ثاني أكسيد الكربون من الجو، هل هذا هو الطريق الأمثل كي نتوخاه ويتبعه الناس؟

بيل غيتس:"لسوء الحظ، وكما تعلمون هناك 51 مليار طن من الانبعاثات، صحيح أن غرس الأشجار جيد، ولكن مقدار تقليص الانبعاثات لن يكون بنسبة عالية، إذ عليك أن تمول إعادة زراعة تلك الأشجار لآلاف السنين، لأنك عندما تضع ثاني أكسيد الكربون في الجو، فإنه يبقى لآلاف السنين.

لذلك إذا قلت إنك ستعوض شيئا ما، فإن الأشجار تموت أو تحترق خلال 40 عاما، وكلفة الطن الواحد من التمويل طيلة 4 ألآف سنة مرتفعة جدا. وبالتالي فإن التخلص من الانبعاثات من خلال هذه العمليات سيكون الطريقة الوحيدة لمعالجة 51 مليار طن من الغازات الدفيئة، المنبعثة في الكوكب كل عام.