عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف تمكن مراهق من اغتصاب طفلة بريطانية في شاطئ مكتظ وأمام الآلاف؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شاطئ بورنماوث بجنوب إنجلترا، في 31 يوليو/تموز 2020
شاطئ بورنماوث بجنوب إنجلترا، في 31 يوليو/تموز 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

بدأت الشرطة البريطانية بالبحث عن مراهق "آسيوي الملامح" اغتصب فتاة تبلغ من العمر 15 عاما في البحر، بشاطئ بونماوث، في واقعة وصفتها بـ"النادرة" حدثت عندما كان الشاطئ مكتظا بآلاف الأشخاص.

وبحسب ما ذكرت الطفلة لبرنامج "كرايم واتش لايف" على قناة "بي بي سي1"، فإنها كانت تلعب بالكرة مع صديقاتها في البحر يوم 18 يوليو/تموز. وعندما ابتعدت الكرة، طلبت من الرجل ان يعيدها.

وتضيف: "أعطاها لي وألقيتها لصديقاتي، ولكن قبل أن أتمكن من المغادرة، بدأ يلمس ذراعي وقال تعالي معي".

وقالت الفتاة إن رجلا آخر كان يشعِر صديقتها بعدم الارتياح لكنها تمكنت من الخروج من البحر.

سحب المهاجم الضحية إلى المياه العميقة وعندما بدأ بملامستها واغتصابها، ولم يستطع أحد رؤية ما يحدث، بحسب ما ذكرته.

قال المحقق وين سيمور، من شرطة دورست، إن الصبي ذكر أن اسمه "دابي" وأنه من مدينة برمنغهام. وأضاف أن أي شخص بريء سيتم استبعاده من التحقيق فور التأكد من أدلة الحمض النووي.

واستطاعت الشرطة تحديد صورة مقربة للمشتبه به عبر تقنية تحديد الوجه (E-FIT) بمساعدة شهود عيان ذكروا أنه مختلط العرق، وربما آسيوي، يبلغ طوله حوالي 5'6 بوصات (168 سم)، ويتميز ببنية رفيعة. وكان لديه أيضا شعر داكن اللون، وحاجب أيسر حليق وقرط في أذنه اليسرى.

واليوم، تعاني الفتاة من ضغط نفسي رهيب، بسبب الحادث الذي غيرها كثيرا إذ لم تعد تستطيع الخروج من المنزل.

وتقول "أشعر بالخوف والضعف والقلق الشديد من أن يحكم علي الناس بسبب ما حدث.