Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: انطلاق معرض بغداد الدولي لمكافحة الإرهاب والأمن السبراني بمشاركة 55 دولة عربية وأجنبية

قوات مكافحة الإرهاب العراقية
قوات مكافحة الإرهاب العراقية Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وتشارك أكثر من 55 دولة عربية وغير عربية مهتمة بهذا المجال في معرض المسمى "أتسو العراق 2021"، بالإضافة إلى مشاركة بعثات دبلوماسية أجنبية متواجدة بالفعل في بغداد.

اعلان

انطلقت أمس السبت فعاليات الدورة الأولى من معرض عمليات مكافحة الإرهاب والأمن السيبراني الذي تستضيفه العاصمة العراقية بغداد ويستمر لمدة أربعة أيام.

وتشارك أكثر من 55 دولة عربية وغير عربية مهتمة بهذا المجال في معرض المسمى "أتسو العراق 2021"، بالإضافة إلى مشاركة بعثات دبلوماسية أجنبية متواجدة بالفعل في بغداد.

ويقام المعرض برعاية رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وأوضح صباح النعمان، المتحدث باسم وكالة مكافحة الإرهاب العراقية، أهمية المعرض ودوره في تبادل الخبرات والتعرف على التقنيات الحديثة لأنظمة التسلح المتقدمة وأهمية التعريف بالشركات اللوجستية الدولية والعربية والتعاقد معها في مجال مكافحة الإرهاب.

وأضاف النعمان عن المعرض: "هذا هو المعرض الأول من نوعه في مكافحة الإرهاب والأمن السيبراني هنا في بغداد. تشارك فيه 55 دولة و 15 شركة. الهدف من هذا المعرض هو التعرف على جميع التقنيات الحديثة في مجال مكافحة الإرهاب والعمليات الخاصة".

المعرض هو "فرصة للجميع لتبادل الخبرات، والتعرف على هذه التقنيات"، بحسب وصف النعمان، الذي أكد وجود فرصة للجهات الأمنية لتعلم هذه التقنيات من خلال المشاركة به. وأضاف: "وإذا كان جزء من هذه التقنيات يتناسب مع رسالتها واحتياجاتها، بالتأكيد ستكون هناك عقود".

AEA24
جانب من معرض مكافحة الإرهاب في بغدادAEA24

وعن مشاركته بالمعرض، قال غونزالو غارسيا من الشركة الإسبانية لمكافحة الإرهاب ومعدات الأمن القومي: "نشارك لنكون قادرين على مساعدة العراق من خلال توفير الأدوات للتأكد من أنه يمكننا محاربة الإرهاب بنجاح وفعالية".

وأضاف: "نجد المعرض مذهلاً واللوجستيات رائعة نود أن نكون هنا ويشرفنا أن تتم دعوتنا".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: "هدوء حذر" في درعا السورية بعد دخول الجيش أحياءها الجنوبية

بعيدا عن نيويورك وواشنطن.. كيف اكتوى الأفغان بنار أحداث الحادي عشر من أيلول؟ شاهد

شاهد: الأضرار الناجمة عن انفجار في قاعدة عسكرية لقوات الحشد الشعبي في بابل