المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة المشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري الذي حكم مصر بعد تنحي مبارك

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وفاة المشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري الذي حكم مصر بعد تنحي مبارك
وفاة المشير طنطاوي رئيس المجلس العسكري الذي حكم مصر بعد تنحي مبارك   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من محمود رضا مراد ومحمد والي

القاهرة (رويترز) – قالت الرئاسة المصرية يوم الثلاثاء إن المشير محمد حسين طنطاوي الرئيس السابق للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي حكم مصر لفترة انتقالية بعد الانتفاضة الشعبية في عام 2011، توفي عن 85 عاما، وأعلنت الحداد ثلاثة أيام.

وتقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي جنازة عسكرية أقيمت لتشييع جثمان طنطاوي بعد الصلاة عليه في مسجد يحمل اسمه في القاهرة بعد عصر الثلاثاء. وأطلقت المدفعية 21 طلقة.

نال المشير طنطاوي العديد من الأوسمة، وشارك في حروب مصر مع إسرائيل في أعوام 1956 و1967 و1973، وظل يشغل منصب وزير الدفاع لما يقرب من 21 عاما تمثل أغلب المدة التي قضاها الرئيس الراحل حسني مبارك في حكم مصر.

ورأس طنطاوي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي حكم مصر لعام ونصف العام بعد تنحي مبارك في 11 فبراير شباط 2011، حيث كان ثاني زعيم عربي تطيح به إحدى ثورات الربيع العربي.

كان طنطاوي مقربا من مبارك بدرجة حالت دون تمتعه بشعبية لدى المحتجين الذين قادوا انتفاضة 2011 في ميدان التحرير على الرغم من أن تحرك الجيش لتهدئة المتظاهرين من خلال تنحية مبارك أكسب المؤسسة العسكرية قدرا كبيرا من الإشادة.

لكن في حين سعى طنطاوي لإظهار صورة أكثر تواضعا بعد أن تقلد السلطة، عندما ظهر يتجاذب أطراف الحديث مع المارة بالقرب من ميدان التحرير، اعتبره كثيرون شخصية تسعى للحفاظ على امتيازات الجيش.

وأحيل طنطاوي بعد ذلك للتقاعد بقرار من الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في أغسطس آب 2012 بعد أسابيع قليلة من تولي مرسي الرئاسة إثر انتخابات وُصفت بأنها أول اقتراع حر ونزيه في تاريخ مصر الحديث.

واختفى طنطاوي بعد ذلك من المشهد إلى أن تولي السيسي السلطة بعدما عزل الجيش مرسي في 2013 وسط احتجاجات حاشدة. وشغل السيسي منصب رئيس الدولة بعد عزل مرسي بعام.

وكرم السيسي المشير طنطاوي الذي اعتاد الظهور بجوار الرئيس الجديد في العديد من المناسبات العامة. وقال السيسي يوم الثلاثاء إن اسم طنطاوي سيُطلق على قاعدة عسكرية كبيرة في شرق القاهرة.

وفي بيان، نعى السيسي المشير طنطاوي قائلا إنه “رجل دولة تولى مسؤولية إدارة دفة البلاد في فترة غاية في الصعوبة”.

ودافع السيسي أيضا عن الفترة التي قضاها طنطاوي في حكم البلاد والتي شهدت سلسلة من الأحداث الدموية وسط الاضطراب السياسي الذي أعقب الانتفاضة.

وقال السيسي في تصريحات بثها التلفزيون “هذا الرجل بريء من أي دم… أي حاجة من الحاجات اللي تمت في الفترة دي من تآمر لإسقاط الدولة، والله هو بريء منها”.

وأضاف أن طنطاوي كان قلقا بشأن تسجيل التاريخ بأنه من سلم الحكم إلى جماعة الإخوان المسلمين في عام 2012.

وقال “هذا الأمر كان يؤلمه كثيرا جدا جدا لأنه كان على علم وفهم بالأضرار اللي هتمس مصر نتيجة هذا الحكم”.

وبعد عزل مرسي تم حظر جماعة الإخوان المسلمين وصدرت أحكام بالسجن على معظم قياداتها.