عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الممثلة التجارية الأمريكية تتحدث مع نظيرها الصيني في "اختبار" للتواصل الثنائي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الممثلة التجارية الأمريكية تتحدث مع نظيرها الصيني في "اختبار" للتواصل الثنائي
الممثلة التجارية الأمريكية تتحدث مع نظيرها الصيني في "اختبار" للتواصل الثنائي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

واشنطن (رويترز) – قال مسؤول بمكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة إن الممثلة التجارية الأمريكية كاثرين تاي أجرت يوم الجمعة مكالمة مع نظيرها الصيني نائب رئيس الوزراء ليو خه لمعرفة ما إذا كان التواصل الثنائي مع بكين يمكن أن يسفر عن حل لما تشكو منه الولايات المتحدة بشأن ممارسات الصين فيما يتعلق بالتجارة والدعم.

المكالمة هي المرة الثانية التي تتحدث فيها تاي مع ليو، وتأتي بعد تصريحات تاي يوم الاثنين التي أعلنت فيها أنها ستسعى إلى إجراء محادثات “صريحة” مع بكين وجعل الصين تفي بالتزاماتها بموجب اتفاق التجارة “المرحلة 1″ الذي جرى التفاوض عليه في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال المكتب في بيان “السفيرة تاي ونائب رئيس الوزراء ليو استعرضا تطبيق الاتفاقية الاقتصادية والتجارية بين الولايات المتحدة والصين واتفقا على أن يتشاور الجانبان بشأن قضايا عالقة معينة”.

كان مسؤول كبير بالمكتب قد قال في إفادة صحفية قبل المكالمة، التي أجريت مساء الجمعة بتوقيت واشنطن، إن تاي ستعطي ليو تقييما لأداء الصين في تطبيق اتفاق “المرحلة 1“، بما في ذلك ما تعهدت به من مشتريات من السلع الأمريكية، والتي جاءت دون المستهدف. كما كان من المقرر أن تعبر عن المخاوف بشأن ممارسات الصين الاقتصادية “غير المناسبة للسوق”.

كان اتفاق “المرحلة 1″ المبرم في يناير كانون الثاني 2020 قد هدأ حرب رسوم جمركية استمرت فترة طويلة بين أكبر اقتصادين في العالم. وركز إلى حد كبير على تعهد الصين بزيادة مشترياتها من السلع الزراعية والمصنعة والطاقة والخدمات الأمريكية بقيمة 200 مليار دولار على مدى عامين، إلى جانب تعزيز حماية حقوق النشر والعلامات التجارية وما إلى ذلك من أشكال الملكية الفكرية.

وقال المسؤول بالمكتب إن تاي، والتي تتحدث لغة الماندرين بطلاقة وابنة مهاجرين من تايوان، تعتبر أن المكالمة “اختبار لما إذا كان هذا النوع من التواصل سيساعد في الوصول للنتائج التي نتطلع إليها، ونمضي ونحن يحدون الأمل في أن تستجيب الصين بشكل إيجابي”.