عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليابان: رئيس الوزراء يحل البرلمان تمهيدا لإجراء انتخابات وخطة تحفيز اقتصادي بـ250 مليار يورو

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
euronews_icons_loading
النواب اليابانيون يستمعون إلى قرار حل البرلمان 14 تشرين الأول/أكتوبر 2021 تمهيدا لإجراء انتخابات عامة بنهاية الشهر.
النواب اليابانيون يستمعون إلى قرار حل البرلمان 14 تشرين الأول/أكتوبر 2021 تمهيدا لإجراء انتخابات عامة بنهاية الشهر.   -   حقوق النشر  Eugene Hoshiko/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

حلت اليابان برلمانها يوم الخميس تمهيدا لإجراء انتخابات عامة بنهاية الشهر الحالي يواجه فيها رئيس الوزراء الجديد فوميو كيشيدا معارضة لا تحظى بالشعبية، في معركة على من يمكنه إصلاح اقتصاد أثرت عليه جائحة كورونا تأثيرا شديدا.

وتظهر استطلاعات الرأي أن كيشيدا يتمتع بدعم شعبي معقول بعد 11 يوما من توليه المنصب، في مؤشر جيد على استطاعته تحقيق هدفه الحفاظ على أغلبية حزبه الديمقراطي الحر وشريكه بالائتلاف حزب كوميتو في مجلس النواب.

قال كيشيدا للصحفيين الذين تجمعوا في مكتبه "أريد أن استغل الانتخابات لإخبار الناس بما نحاول فعله وما نهدف له".

وفي حديثه عن الأحد عشر يوماً له في السلطة قال "كان لدي جدول مزدحم للغاية لكن للمفارقة لا أشعر بالتعب وإنما بالرضا".

ويريد الناخبون حكومة لديها خطط لتحركات حاسمة في سبيل القضاء على الجائحة وإعادة بناء الاقتصاد.

وأظهر استطلاع حديث للرأي أجرته صحيفة سانكي أن نحو 48 في المئة يقولون إنهم يريدون أن تعمل إدارة كيشيدا في المقام الأول على احتواء الجائحة ثم التعافي الاقتصادي وتوفير الوظائف بعد ذلك.

حزمة تحفيز اقتصادي بـ250 مليار يورو

في هذه الأثناء أكد مسؤول كبير بالحزب الحاكم مقرب من كيشيدا على ضرورة أن تجمع اليابان حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة لا تقل عن 32-33 تريليون ين (243-250 مليار يورو) للتخفيف من تأثير جائحة فيروس كورونا.

وقال كوزو ياماموتو، مهندس سياسات تحفيز "أبينوميكس" لرئيس الوزراء السابق شينزو آبي، إن مثل هذا الإنفاق واسع سيكون أمراً ضرورياً لسد فجوة الإنتاج في اليابان وتحقيق هدف التضخم للبنك المركزي البالغ 2 بالمائة.

ياماموتو والذي يشغل حالياً منصب مساعد كيشيدا لشؤون السياسة الاقتصادية، قال: "يمكن تمويل الحزمة عن طريق إصدار سندات حكومية يابانية"، مضيفاً "يجب على الحكومة إصدار كمية هائلة من سندات الحكومة اليابانية طويلة الأجل، والتي يمكن شراؤها بقوة من قبل البنك المركزي"، حسب رأيه.

ومن ناحيته قال كيشيدا إنه سيواصل سياسات التحفيز الخاصة بـ "أبينوميكس"، وسيتخذ تدابير إضافية لتوزيع الثروة على الأسر على نطاق واسع، كما تعهد رئيس الوزراء بتجميع حزمة إنفاق تبلغ قيمتها "عشرات تريلونات الين"، مشدداً على أنه "المهم أولاً وقبل كل شيء تحقيق اقتصادي قوي"، على حد تعبيره.

وعُرف عن كشيدا أنه ناشط متحمس لنزع الأسلحة النووية في العالم، وساهم خاصة في زيارة باراك أوباما إلى هيروشيما في عام 2016، وهي الزيارة الأولى لرئيس أميركي أثناء ممارسة مهامه إلى المدينة التي دمرتها قنبلة ذرية أميركية عام 1945.

على الصعيد الاقتصادي، وعد المصرفي السابق بخطة تحفيز مالي جديدة لتسريع الانتعاش بعد الوباء وأظهر رغبته في الحد من التفاوتات الاجتماعية.

المصادر الإضافية • رويترز