المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

  الاستخبارات الفرنسية تحبط خطة للانقلاب على ماكرون قادها يميني متطرف

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  MICHEL EULER

اتهمت السلطات الفرنسية ريمي داييه في 22 تشرين الأول / أكتوبر الجاري بتهمة "تكوين جماعة إجرامية إرهابية" ووضع رهن الاعتقال الاحتياطي، ويشتبه برغبته في تنظيم انقلاب للاستيلاء على قصر الإليزيه.

مشروع أطلق عليه "عملية أزور"، وكشفت صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية عن خطوطه الرئيسية، إضافة إلى قناة "فرانس تيفي أنفو" الإخبارية التي قالت إن المخطط السري كان "منظما للغاية". وكان المتهم الرئيسي في هذا المخطط ريمي داييه قد حوكم في آيار/ مايو الماضي بتهمة تنظيم اختطاف الطفلة ميا في إقليم ڤوج.

خطة الانقلاب

وكشف الموقع، نقلا عن مصدر مقرّب من هذا الملف، أن فكرة المخطط كانت قد ولدت منذ نحو عام، بينما كانت فرنسا في خضم أزمة صحية بسبب جائحة كورونا.

وقاد ريمي دايليه "عملية أزور" من منزله في ماليزيا.

وقد لقيت مقاطع الفيديو الخاصة به والمناهضة للقاحات، والإجهاض، والماسونيين إقبالاً كبيراً.

تمكن الرجل البالغ من العمر 55 عاماً من تكوين شبكة واسعة من ماليزيا عبر الرسائل المشفرة. خلال عدة أشهر، اشتُبه في إنشائه منظمة سرية تضم العشرات.

شبكة مدنية وعسكرية

من بين الذين شاركوا في العملية، أشخاص يعانون من مشاكل نفسية بالاضافة إلى آخرين يتمتعون بمسؤوليات مهمة. ولدى التنظيم، بحسب مصدر مطلع، خلايا في المناطق مع عسكريين، وتنقسم إلى فرعين: مدني وعسكري ولديهم أسلحة حقيقية وخطة تجنيد. ويرأس الفرع العسكري جنديان من الجيش الفرنسي.

وذكر المصدر المقرّب من الملف أيضاً، أن هذه العملية " أزور" كانت مثيرة للقلق، لكن لم يتم تحديد تاريخ ليوم الانقلاب هذا.

خطط للعنف

تواصلت هذه المنظمة اليمينية المتطرفة مع الجهات المناهضة للقاحات، بما في ذلك نشطاء من النازيين الجدد في شرق فرنسا، من بينهم متآمرون ومن السترات الصفراء أيضاً.

مراقبة استخباراتية

وكانت هذه المنظمة تحت مراقبة الأجهزة السرية الداخلية التي تخطط للقيام باعمال عنف ضد مراكز التطعيم وتدمير هوائيات الجيل الخامس وغير ذلك.

ولا تزال التحقيقات مستمرة بتهمة تأسيس "جمعية إجرامية إرهابية" ، لكن قد يتعرض الموقوفون لملاحقات قضائية بتهمة "تهديد أمن الدولة.

المصادر الإضافية • لوغارديان وفرانس تيفي أنفو