المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البابا في زيارة لمقبرة عسكرية يطالب صناع الأسلحة "بالتوقف"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
البابا في زيارة لمقبرة عسكرية يطالب صناع الأسلحة "بالتوقف"
البابا في زيارة لمقبرة عسكرية يطالب صناع الأسلحة "بالتوقف"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

روما (رويترز) – دعا البابا فرنسيس يوم الثلاثاء خلال زيارة لمقبرة عسكرية في اليوم الذي يتذكر فيه المسيحيون الكاثوليك موتاهم، صناع الأسلحة إلى “التوقف” عن إنتاجها لأن الحرب “تنهش لحم أبناء الوطن”.

وفي يوم إحياء ذكرى جميع الأرواح، أقام البابا قداسا في المقبرة العسكرية الفرنسية بروما حيث دُفن نحو 1900 جندي فرنسي ومغربي قُتلوا في الحرب العالمية الثانية.

ووضع البابا، الذي يزور مقبرة كل عام في يوم إحياء ذكرى جميع الأرواح، زهورا بيضاء وتوقف للصلاة عند بعض القبور.

وقال في عظته المرتجلة “لقد توقفت أمام مقبرة كُتب عليه مجهول. توفي في سبيل فرنسا 1944″.

وأضاف “لا يوجد حتى اسم. لكن في قلب الله نجد اسم كل شخص بيننا… هذه هي مأساة الحرب”

وتابع “أنا متأكد أن جميع هؤلاء الأشخاص قد ذهبوا عن نية صالحة لأن الوطن قد دعاهم لكي يدافعوا عنه هم مع الرب”.

وتابع “ولكننا نحن الذين نسير لنكافح لكي لا تكون هناك حروب بعد الآن ولكي لا يكون هناك بلدان يتعزز اقتصادها بفضل تجارة الأسلحة”.

وقال “هذه المقابر هي رسالة سلام. توقفوا أيها الأخوة والأخوات توقفوا. توقفوا يا صانعي الأسلحة توقفوا!” واصفا أولئك الذين دُفنوا في هذه المقابر ضمن موتى كُثر آخرين “بضحايا الحرب التي تنهش لحم أبناء الوطن”.

ودعا البابا في مرات عديدة إلى نزع السلاح وقال إنه يتعين حظر استخدام الأسلحة النووية لأن حتى امتلاكها لأسباب الردع أمر “فاسد” ولا يمكن الدفاع عنه.

وحين أُعلن عن مكان القداس الشهر الماضي، احتجت جماعة إيطالية قائلة إن الاختيار يمثل إهانة لضحايا الجنود المغاربة المعروفين باسم قوم (عسكر) والذين كانوا يشكلون وحدة دعم للجيش الفرنسي حين كانت فرنسا قوة استعمارية.

وارتكب هؤلاء الجنود العديد من عمليات القتل العشوائي واغتصبوا الكثير من الإيطاليات في الريف الواقع بين نابولي وروما مع تحرك قوات الحلفاء في شبه الجزيرة الإيطالية.