المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: أربعة رواد فضاء يعودون إلى الأرض بعد قضائهم 200 يوم في محطة الفضاء الدولية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
كبسولة كرو دراغون تعيد راد الفضاء الأربعة من المحطة الدولية
كبسولة كرو دراغون تعيد راد الفضاء الأربعة من المحطة الدولية   -   حقوق النشر  AP/NASA

هبط أربعة رواد فضاء كانوا داخل كبسولة كرو دراغون التابعة لشركة سبيس-إكس بأمان في خليج المكسيك قبالة سواحل فلوريدا الإثنين في نهاية مهمة علمية تابعة لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) استمرت ستة أشهر على متن المحطة الفضائية الدولية شملت رحلة العودة إلى الأرض والتي استمرت يوما كاملا.

وهبطت كبسولة دراغون بواسطة مظلة في البحر كما كان مخططا بعد الساعة 10:30 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم الإثنين (03:30 بتوقيت غرينتش الثلاثاء) بعد رحلة عودة عبر الغلاف الجوي للأرض بثتها وكالة ناسا على الهواء مباشرة عبر الإنترنت.

والتقط التصوير الحراري على الهواء مباشرة لمحة من اندفاع الكبسولة مثل نيزك عبر سماء الليل فوق خليج المكسيك قبل دقائق من هبوطها. وفُتحت المظلات الأربع الرئيسية فوق الكبسولة أثناء اندفاعها نحو سطح مياه الخليج مما أدى لإبطاء سرعتها إلى حوالي 24 كيلومترا قبل أن تلامس المياه الهادئة برفق.

وسُمع التصفيق من داخل مركز التحكم في الطيران حيث فُتحت المظلات الأربع الرئيسية فوق الكبسولة أثناء اندفاعها نحو سطح مياه الخليج مما أدى لإبطاء سرعتها إلى حوالي 24 كيلومترا قبل أن تلامس المياه الهادئة برفق.

انطلقت كبسولة دراغون من محطة الفضاء الدولية عند الساعة 19:05 بتوقيت غرينتش كما كان مقررا. واستهلت دراغون رحلة استغرقت ساعات عدة مع احتمال تغير مدة الرحلة بشكل كبير وفقا للمسار.

وكان رائد الفضاء الفرنسي توما بيسكيه رفقة ثلاثة من زملائه على متن الكبسولة عائدا من محطة الفضاء الدولية، حيث أمضوا قرابة 200 يوم في المدار في مهمة في الفضاء.

وغرّد بيسكيه الذي منح الملايين من الأشخاص لمحة عن الحياة في المدار من خلال منشوراته الوفيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، "ما زال الأمر يشبه إلى حد ما حلم اليقظة". وأضاف "أشعر بالفخر لتمثيل فرنسا مجددا في الفضاء!". وفي تغريدة أخرى كتب "القمر في المرة المقبلة؟".

وعاد بيسكيه مع الرواد الآخرين الذين شاركوا في مهمة كرو-2، وهم الياباني أكيهيكو هوشيدي والأمريكيان شاين كيمبرو وميغن ماك آرثر. وحملت كبسولة دراغون التابعة لشركة سبايس إكس الفضائية، حوالي 240 كيلوغراما من المعدات والتجارب العلمية التي عمل عليها رواد الفضاء الأربعة لمدة ستة أشهر، في هذا المختبر الطائر.

كما شملت الأبحاث على متن محطة الفضاء الدولية أربع عمليات سير في الفضاء لتعزيز الطاقة الشمسية للمحطة، وزيارة طاقم تصوير سينمائى روسي.

هبوط أول

عملية الهبوط هذه، هي الأولى لرائد الفضاء الفرنسي. وخلال مهمته السابقة في 2016-2017، هبط في سهوب كازاخستانية بمركبة سويوز الروسية. سيخضع توما بيسكيه وزملاؤه لفحوص طبية سريعة في مقر ناسا قبل أن يسافر رائد الفضاء الفرنسي الأكثر شهرة إلى مدينة كولونيا في ألمانيا حيث يقع المركز الأوروبي لرواد الفضاء.

وعلى مدى ثلاثة أسابيع، سيخضع بيسكيه لمجموعة من الاختبارات العلمية لكنها لن تمنعه من رؤية المقربين منه.

وكرو-2 هي المهمة الثانية المنتظمة التي تقدمها شركة سبايس إكس التي يملكها إيلون ماسك لصالح "ناسا". وهذا الأمر سمح للوكالة الأمريكية باستئناف الرحلات الفضائية من الأراضي الأمريكية بعد توقف مكوكاتها في العام 2011.

مهمات كروز

يعود طاقم مهمة مهمة كرو-2 إلى الأرض قبل وصول فريق جديد إلى محطة الفضاء الدولية المؤلف من أربعة رواد فضاء في مهمة كرو-3 والذي تأخرت عملية إقلاعهم في صاروخ من طراز فالكون 9" من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا مرات عدة بسبب رداءة الطقس خصوصا.

وخلال هذه الفترة الفاصلة، لن تكون محطة الفضاء غير مأهولة، إذ سيبقى فيها روسيان وأمريكي.

وكان من المقرر أن تمهد عودة طاقم مهمة كرو-2 إلى الأرض الطريق لإطلاق صاروخ سبايس إكس وطاقمه المكون من أربعة رواد فضاء في وقت مبكر من ليلة الأربعاء الماضي. كما كان مبرمجا إطلاق الوافدين الجدد أولاً، لكن ناسا غيرت الترتيب بسبب سوء الأحوال الجوية.

وقبل إلغاء عملية الالتحام بعد ظهر الإثنين، غرد رائد الفضاء الألماني ماتياس مورير، الذي ينتظر الإطلاق في مركز كينيدي للفضاء التابع لوكالة ناسا، أنه "من المحزن ألا يتداخل الطاقمان في المحطة الفضائية ولكن "نحن على ثقة من أنهم سيتركون كل شيء بشكل جيد ومرتب".

ويشارك 16 بلدا في تمويل محطة الفضاء الدولية التي وضعت في المدار سنة 1998 وكلفت في المجموع 100 مليار دولار مولت الجزء الأكبر منها روسيا والولايات المتحدة.

viber

ويدور هذا المختبر الذي يبلغ وزنه 450 طنا حول الأرض على ارتفاع 400 ألف متر. ويتم دورة كاملة حولها كل تسعين دقيقة، ليشهد الرواد المقيمون فيه شروقا وغروبا للشمس مرة كل 45 دقيقة.

المصادر الإضافية • الوكالات