المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الخارجية الجزائري يرحّب بتصريحات باريس بشأن الأزمة الدبلوماسية بين البلدين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
وزير الخارجية الجزائري رمتان لعمامرة يتحدث خلال اجتماع لجيران ليبيا في إطار الجهود الدولية للتوصل إلى تسوية سياسية، العاصمة الجزائرية الجزائر، 30 أغسطس
وزير الخارجية الجزائري رمتان لعمامرة يتحدث خلال اجتماع لجيران ليبيا في إطار الجهود الدولية للتوصل إلى تسوية سياسية، العاصمة الجزائرية الجزائر، 30 أغسطس   -   حقوق النشر  AFP

رحّب وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الأربعاء بتصريحات الرئاسة الفرنسية حول الأزمة الدبلوماسية بين البلدين معتبرًا أنها "تحترم الجزائر"، معلنا أن بلاده ستشارك الجمعة في مؤتمر دولي حول ليبيا في باريس.

وقال لعمامرة إن التصريح الصادر عن قصر الإليزيه الثلاثاء، "خلافاً للتصريحات التي تسببت في الخلافات والأزمات، يحمل أفكاراً معقولة على اعتبار أنها أفكار تحترم الجزائر تاريخاً ماضياً وحاضراً وتحترم السيادة الجزائرية". وكان الإليزيه أكد أن الرئيس إيمانويل ماكرون "يأسف للخلافات وسوء الفهم" مع الجزائر ويؤكد أنه يكن "أكبر قدر من الاحترام للأمة الجزائرية" و"تاريخها".

وفيما يتعلق بالدعوة التي وجهها ماكرون لتبون من أجل حضور مؤتمر باريس حول ليبيا، قال رمطان لعمامرة خلال ندوة صحفية في ختام مؤتمر رؤساء البعثات الدبلوماسية والقنصلية الجزائرية أن "الظروف ليست كافية لمشاركته شخصيا في هذه الندوة رغم التزامه بدور الجزائر الفعال إلى جانب الاشقاء الليبيين والدفع بالقضية الليبية الى الحل السلمي والديمقراطي المنشود"، كما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية.

وأضاف أن "هناك عمل دبلوماسي متواصل ورغبة الأشقاء الليبيين في أن تشارك الجزائر مشاركة فعالة في ندوة باريس، ونحن على بعد أسابيع قليلة من الاستحقاق الانتخابي المقرر في ليبيا".