المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولان حوثيان يعلنان مقتل نحو 14700 متمرد في معارك مأرب منذ حزيران-يونيو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مقاتل يمني مدعوم من التحالف بقيادة السعودية في مأرب
مقاتل يمني مدعوم من التحالف بقيادة السعودية في مأرب   -   حقوق النشر  Nariman El-Mofty/AP

قُتل نحو 14700 متمرد يمني منذ حزيران/يونيو خلال المعارك مع القوات الموالية للحكومة اليمنية المدعومة من تحالف بقيادة السعودية في محيط مدينة مأرب آخر معاقل السلطة في الشمال، وفق مسؤولين في "وزارة" الدفاع التابعة للحوثيين في صنعاء الخميس.

كما قُتل 1250 مقاتلاً في القوات الموالية للحكومة في الفترة ذاتها في المعارك الضارية حول المدينة الاستراتيجية الواقعة في محافظة غنية بالنفط تحمل الاسم ذاته، وفقا لما أعلنه مسؤولان في القوات الحكومية لوكالة فرانس برس.

ونادراً ما يعلق الحوثيون المدعومون من إيران على الخسائر البشرية في صفوفهم.

ويحاول التحالف منع الحوثيين من الوصول إلى مدينة مأرب، آخر معاقل الحكومة المعترف بها دولياً في شمال البلد الغارق في الحرب. وقد صعّد الحوثيون في شباط/فبراير عملياتهم العسكرية للسيطرة عليها.

وأوقعت المعارك منذ ذلك الوقت مئات القتلى من الجانبين وتسببت بنزوح أكثر من 55 ألف شخص من منازلهم منذ مطلع العام الحالي، على ما أعلنت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة.

وأعلن التحالف عن ضربات جوية في محيط مأرب بشكل شبه يومي مدى الأسبوعين الماضيين، قتل فيها أكثر من 1600 متمرداً بحسب التحالف. من جهتهم، أكّد الحوثيون أنّهم سيواصلون محاولة التقدم نحو مدينة مأرب رغم الخسائر البشرية والمادية الكبرى في صفوفهم.

وقال المتحدث باسم الجناح العسكري للمتمردين يحيى سريع حسبما نقلت عنه قناة "المسيرة" المتحدثة باسم الحوثيين "إذا كان العدو يعتقد أن طيرانه الحربي سيحد من تقدم قواتنا أو يكسر من عزائم جنودنا ومجاهدينا فهو يتوهم".

وتحدّث عن عمليات هجومية نفّذتها قواته في محيط مأرب أدت إلى "مقتل وإصابة وأسر 1840 في صفوف العدوان، بينهم 550 قتيلا و1200 مصاب و90 أسيراً".