المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طبيب فلسطيني يخسر آخر استئناف في قضية ضد إسرائيل بشأن مقتل بناته الثلاث في غزة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
الدكتور عزالدين أبو العيش مع أطفاله في منزله في جباليا، قطاع غزة.
الدكتور عزالدين أبو العيش مع أطفاله في منزله في جباليا، قطاع غزة.   -   حقوق النشر  Khalil Hamra/Copyright 2017 The Associated Press. All rights reserved.

خسر طبيب فلسطيني يوم الأربعاء آخر استئناف في قضية أمام المحكمة العليا الإسرائيلية للحصول على تعويضات عن مقتل بناته الثلاث وابنة أخيه في غارة إسرائيلية على غزة عام 2009 وقال إنه قد يسعى للعدالة في محفل دولي.

وأيدت المحكمة الإسرائيلية العليا حكم المحكمة الأدنى درجة برفض طلب عز الدين أبو العيش واعتبرت أنه كان نتاج "عمل حربي". وقال الجيش إن قواته أطلقت النار بعد أن اعتقدت أنها رأت مقاتلين تابعين لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الطابق العلوي من منزل الطبيب.

"كل الخيارات مفتوحة"

وقالت هيئة القضاة المؤلفة من ثلاثة في الحكم "قلوبنا مع المدعي... لكن في إطار الإجراءات التي أمامنا ليس هناك سبيل لقبول طعن أو تصحيح".

وأبو العيش طبيب متخصص في طب النساء ويتحدث العبرية وعمل في مستشفيات إسرائيلية ويعيش حاليا في كندا وطالب بالاعتذار والتعويض عن مقتل بناته ميار والتي كانت تبلغ 15 عاما وآية (13 عاما) وبيسان (21 عاما) وابنة أخيه نور (14 عاما).

وقال لرويترز يوم الأربعاء "كنت آمل أن يصدر القضاة الإسرائيليون حكما يحيي الأمل، لكني توقعت أنهم لن يفعلوا ذلك... ولذلك هيأت نفسي للسعي للعدالة لميار وبيسان وآية ونور في أي محفل ممكن".

ولدى سؤاله عما إذا كان ذلك يعني اللجوء للمحكمة الجنائية الدولية قال "كل الخيارات مفتوحة".

وقال أبو العيش إنه يعتزم استخدام أي أموال يتلقاها لتوسيع مؤسسة "بنات من أجل الحياة" التي أسسها. وتوفر المؤسسة فرصا تعليمية للفتيات من الشرق الأوسط، بما في ذلك من إسرائيل.