المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف استقبل رواد مواقع التواصل خبر ترشح اليميني المتطرف إريك زمور في الانتخابات الفرنسية؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
المحلل الإعلامي الفرنسي من اليمين المتطرف، إريك زمور، قبل مناظرة تلفزيونية مع زعيم اليسار المتطرف الفرنسي، جان لوك ميلينشون، في باريس، في 23 سبتمبر 2021
المحلل الإعلامي الفرنسي من اليمين المتطرف، إريك زمور، قبل مناظرة تلفزيونية مع زعيم اليسار المتطرف الفرنسي، جان لوك ميلينشون، في باريس، في 23 سبتمبر 2021   -   حقوق النشر  Bertrand Guay/AP

أطلق المحلل التلفزيوني السابق واليميني المتطرف، إريك زمور، حملته الانتخابية رسميا، اليوم الثلاثاء، في تسجيل مصور نُشر على يوتيوب، ليدخل سباق الرئاسة الفرنسية في أبريل/نيسان 2022.

وقال زمور: "لم يعد الوقت مناسبا الآن لإصلاح فرنسا، بل لإنقاذها"، مشيرا إلى أن الكثير من الناخبين "لم يعودوا قادرين على أن يعرفوا بلادهم".

وقد اشتهر زمور بتصريحاته النارية والمثيرة للجدل وللانقسام إذ أن فرنسا برأيه أصبحت دولة تهددها الهجرة ناهيك عن آرائه المعادية للإسلام والمؤيدة لخطاب الكراهية.

وقد جرت مقارنات عديدة بين أسلوب زمور والرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، بسبب طموحات الاثنين الانتقال من الشاشة الصغيرة وتلفويزن الواقع في حالة الرئيس الجمهوري السابق إلى قيادة البلاد، حتى أن البعض أطلق عليه لقب "ترامب فرنسا".

غضب ومخاوف..

وأثار إعلانَ إريك زمور الترشح للانتخابات الفرنسية المقبلة موجة من السخط وانتقادات في فرنسا والخارج.

ورد الصحفي طه بوحفص على منشور لوكالة أ ف ب تتحدث فيه عن زمور: "لأكثر من عشر سنوات، أدت تصريحاته المثيرة للجدل والاستفزازية عن الإسلام أو المهاجرين أو تاريخ فرنسا إلى خمسة عشر دعوى قضائية"، إذ استنكر وصف الوكالة لتلك التصريحات بعبارة "مثيرة للجدل" فأعاد كتابتها وذيلها بعلامة استفهام.

أما صحفي جريدة "لوباريزيان" الفرنسية، مروان مهاجي، فقد غرد عبر حسابه على تويتر: "احمِ عينيك وأذنيك وعقلك وقلبك: أوقف تشغيل أجهزة التلفزيون. أغلق تويتر. سيكون هذا أفضل بكثير. هذه نصيحةٌ من صحفي".

وعلقت صحفية قناة "فرانس24"، دنيا نوار، على صورة لإريك زمور التقطت خلال زيارته لمدينة مارسيليا، جنوب فرنسا، بينما كان يغادر كاتدرائية لا ميجور، حيث اقتربت امرأة من سيارته وأظهرت أصبعها الأوسط، ليقوم زمور بفعل نفس الحركة قائلا: "أعمق بكثير".

وكتبت نوار: "صورة تختزل ما سيقدمه إريك زمور لفرنسا في حال انتخابه. على كل، الرجل الذي يرتقب أن يعلن ترشحه للانتخابات رسميا هذا الثلاثاء، تراجع بشكل كبير في استطلاعات الرأي بعد سلسلة من الأخطاء القاتلة وفق الكثير من المراقبين والمحللين السياسيين".

فيما نشرت كريمة زيادة فيديو ترشح إريك زمور لانتخابات الرئاسة في فرنسا، قائلة: "حيث طغى اللحن الجميل على كلامه المزعج".

وكتب سعيد نشيد: "ستبقى الشعبوية هي المرض المزمن للديمقراطيات".

تجدر الإشارة إلى أن استطلاعا للرأي نُشر الأحد الماضي توقع أن يحصل زمور في الدورة الأولى التي ستجري في 10 أبريل/نيسان المقبل على ما بين 14 و15% من الأصوات خلف مارين لوبن (حوالي 19 % من نوايا التصويت)، في حين سيحل الرئيس إيمانويل ماكرون في المرتبة الأولى بنسبة 25% من نوايا التصويت.

ومن المقرر أن يعقد الصحفي الذي لبس عباءة السياسي أول اجتماع رسمي لحملته صباح الأحد المقبل في العاصمة باريس.