إمكانية توقف التدريس في المجر بسبب إجبارية تطعيم المعلمين ضدّ كوفيد-19

إمكانية توقف التدريس في المجر بسبب إجبارية تطعيم المعلمين ضدّ كوفيد-19
Copyright Euronews Budapest
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ولكن النقابة تخشى من معاناة القطاع إذا بحث أولئك الذين يرفضون التطعيم، والذي يصل عددهم إلى الآلاف من المعلمين، عن وظائف أخرى.

اعلان

حسب اتحاد المعلمين المجري، ربما قد يتوقف التدريس في العديد من المدارس المجرية اعتبارا من يناير-كانون الثاني المقبل بسبب سياسة التطعيم الإجباري، على خلفية تطبيق السلطات لمبدأ التطعيم الإجباري في جميع المدارس الحكومية منذ نهاية أكتوبر-تشرين الأول، ولن يُسمح لأي شخص لم يتم تطعيمه بحلول منتصف ديسمبر-كانون الأول بالتدريس.

معدلات التطعيم في صفوف المعلمين مرتفعة جدا حيث الأرقام تشير إلى تطعيم 90 في المائة من المعلمين ضد فيروس كورونا، بعد أمن قام اتحاد المعلمين بالضغط على المصالح الصحية لتمكين موظفي القطاع من الحصول على اللقاح في أقرب وقت ممكن، ولكن النقابة تخشى من معاناة القطاع إذا بحث أولئك الذين يرفضون التطعيم، والذي يصل عددهم إلى الآلاف من المعلمين، عن وظائف أخرى.

رئيسة اتحاد المعلمين زابو جوسا أعربت عن مخاوفها من تسجيل نقص على مستوى المدارس في حال تعليق مهام أكثر من 5 آلاف معلم ممن يرفضون تلقي اللقاح، مع أن القطاع يعاني من نقص 120 ألف معلم. وتساءلت زابو جوسا عن مصير المعلمين الذين سيتم التخلي عنهم والذين ستُعلق رواتبهم بسبب عدم تلقيحهم.

وتشير الأرقام إلى إحالة حوالى 22 ألف معلم على التقاعد في السنوات الخمس المقبلة، في قطاع لم يعد يستقطب الكثير من الشباب، إما بسبب قلة الرواتب حيث يصل أجر المعلم شهريا إلى 150 ألف فورنت أي ما يُعادل 413 يورو. اتحاد المعلمين أوضح أن نقص المعلمين لا يقتصر على المناطق الريفية ولكن أيضا في العاصمة بودابست.

وبسبب التوترات التي أحدثها قرار إجبارية التطعيم وخاصة بين المؤسسات العامة والخاصة، تركت الحكومة الأمر لصاحب العمل ليقرر ما إذا كان سيفرض التطعيم الإجباري أم لا.

تعليق مهام المعلمين بسبب التطعيم أثارت قلق الآباء. السيد جيورجي ميكولوس، وهو والد تلميذ قال: "يوجد بالفعل نقص كبير في المعلمين في مؤسسات الدولة. تجد المؤسسات الخاصة أنه من الأسهل العثور على المعلمين. إذا تم تكثيف هذه العملية وفقًا للإجراء الحالي، فستتسع هذه الفجوة وستتدهور جودة التعليم في المؤسسات العامة بشكل أكبر".

وتأمل جمعيات أولياء التلاميذ والنقابات العمالية في التوصل إلى حل وسط حيث من المقرر إجراء محادثات بين النقابات وجمعيات أولياء التلاميذ والسلطات من أجل تسوية المسألة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كوفيد-19: المجر قد تبدأ باستخدام "سبوتنيك-في" الروسي قريباً جداً ومنظمة الصحة تدعو أوروبا للوحدة

المجر ستعيد إغلاق حدودها خوفاً من الموجة الثانية لفيروس كورونا

لا فصل دراسيا شتويا في غزة.. مئاتُ المدارس قُصفت ومن بقي أصبح مأوى غير آمن للنازحين