المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تدخل سعودي أم فرنسي؟.. كيف يرى رواد مواقع التواصل استقالة قرداحي؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي يتحدث خلال مؤتمر صحفي لإعلان استقالته في وزارة الإعلام في بيروت، لبنان، الجمعة 3 ديسمبر 2021.
وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي يتحدث خلال مؤتمر صحفي لإعلان استقالته في وزارة الإعلام في بيروت، لبنان، الجمعة 3 ديسمبر 2021.   -   حقوق النشر  Bilal Hussein/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

أعلن جورج قرداحي استقالته من منصبه كوزير للإعلام اللبناني إثر التوترات الدبلوماسية التي نشأت بين لبنان ودول الخليج عقب تصريحاته السابقة عن الحرب في اليمن التي اعتبرت مسيئة للسعودية والإمارات.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي لقرداحي، الجمعة قال فيه: "رفضت الاستقالة في السابق لأقول إن لبنان لا يستحق هذه المعاملة، نحن اليوم أمام تطورات جديدة، الرئيس الفرنسي ماكرون ذاهب للسعودية، وسيفتح موضوع إعادة العلاقات مع لبنان مع سمو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان".

ومنذ إعلان الاستقالة بشكل رسمي، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بردود الفعل حول هذا القرار وتباينت الآراء بشكل واضح بين من يتعاطف مع جورج قرداحي وآخر مؤيد للاستقالة.

رابح رغم الاستقالة

تعاطف عدد من رواد منصات التواصل مع قرداحي وانتشر وسم #مع_جورج_قرداحي. وهناك من قال إن استقالته نتجت عن ضغط سعودي خليجي، وهناك من ذهب إلى ربط زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى دول الخليج عاملا أساسيا آخر عجّل في تطبيق قرار قرداحي على أرض الواقع.

كتبت ربى جابر: "إذا استقال جورج قرداحي فعلى ما تبقى من فُتات السيادة السلام.. والسلام على قرداحي الوزير سواء صمدَ أو استقال أم أُقيل والسلام..".

وفي تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر، قال محمد عبد السلام، الناطق الرسمي لأنصار الله ورئيس الوفد الوطني: "نعم العدوان على اليمن لن يستمر للأبد، ودول العدوان بحماقتها قد تجنت كثيرا على الوزير قرداحي وذهبت السعودية كما هو طبعها في الخصومة لتعادي عبثا كل لبنان، وقد ظهرت صغيرة، وكان الوزير اللبناني كبيرا بموقفه الوطني والقومي".

وعبّر ياسر الشيخ عن رأيه في تغريدة على تويتر قال فيها: "في إستقالته خسارة كبيرة للمبادئ والقيم والسيادة للبنان ولكنها لا تُسقط من شأن الإعلامي الكبير جورج قرداحي الذي ربح قلوب ملايين الأحرار.. أنت خير مَن يمثل الإعلام العربي".

وقال محمد علاء الدين: "استقالة جورج قرداحي ليست فقط المطلوبة من قبل السعودية.. الإستقالة لن تعالج كل الأمور المطلوبة من الدول الخليجية وإن كانت ستخفف وتلطف من الأجواء الحارة بالأزمة الحالية مع لبنان وهي أيضا إرضاء للرئيس الفرنسي ماكرون. المشكلة الأساسية بالضبط هي حزب الله وقرداحي كبش فداء ليس إلا".

انتقاد خطاب الاستقالة

انتقد عدد لا بأس به من النشطاء على منصات التواصل الاجتماعي خطاب الاستقالة الذي أدلى به جورج قرداحي ظهر اليوم، خاصة عندما قال: "للأسف، وهذا ما يحزنني أن أكثر من تحامل عليّ في لبنان هم الذين رفعوا شعارات الحرية في وقت من الأوقات.. لا أقبل أن أستخدم كسبب لأذية اللبنانيين وأن يقع الظلم على أهلي اللبنانيين في الخليج، مصلحة بلدي وأحبائي فوق مصلحتي الشخصية".

وعلق أحد مستخدمي مواقع التواصل على ذلك قائلا: "عندما يوهم جورج اللبنانيين أن الاستقالة هي بسبب خوفه على مصالح الجالية اللبنانية في السعودية وفي اعتقاده أن السعودية سوف تعاقبهم بالطرد لابد أن لايمر خطابة مرور الكرام".

وقالت ريم: "ما تعنيني أبدا استقالة جورج قرداحي ولكن لفتتني النرجسية في خطابه وكأنه يعلن عن بطولة تاريخية.. ولو تفند خطابه تلقى كله مزايدات وتضليل بتضحية وهمية مقابل مصلحة اللبنانيين في السعودية، علما بأن البيان الرسمي السعودي في بداية الأزمة أكد على عدم المساس بهم سواء استقال أو لم يستقل..".

ضغط خليجي أم فرنسي؟

منذ أن أصبحت استقالة جورج قرداحي رسمية على وسائل الإعلام، تباينت الآراء حول أسباب إعلان الاستقالة وانتقسمت إلى ضغوطات سياسية فرضتها السعودية وأخرى من فرنسا لأنها تزامنت مع زيارة ماكرون الحالية لدول المنطقة. وهو ما فرش الطريق أمام تساؤلات عدة من رواد منصات التواصل حول حقيقة "سيادة" لبنان.

قال جناح أيمن: "جورج قرداحي يطلب منه رئيس دولته الاستقالة ويرفض ويكابر. و(يأمره) رئيس دولة خارجية غربية فرنسية فـ (ينفّذ فورًا)! دولة لبنان لا سيادة لها تُحركها فرنسا وايران وغيرها من القوى الخارجية؛ لا مصلحة لنا في العلاقة معها!".

وكتبت لينا في تغريدة على تويتر: "أين السيادة يا جورج بينما تستقيل بناءً على طلب الفرنسيون".

بدوره، قال علي البخيتي في تغريدة نشرها على تويتر: "استقالة جورج قرداحي أتت بعد تسوية توسطت فيها فرنسا ماكرون لرأب الصدع بين بيروت والرياض. ستُعلَن باقي التفاصيل تباعًا بما يعيد المياه لمجاريها بين لبنان والسعودية، ويعود السفراء الذين تم سحبهم للعمل. شكرًا للكفار -أشقائنا في الإنسانية- على الإصلاح بين العرب والمسلمين".

استقالة "لا تكفي"

كتبت الإعلامية راميا الإبراهيم عبر حسابها على تويتر: "استقال جورج قرداحي وبات وزيراً سابقاً فيما حرب اليمن كانت عبثية ولاتزال عبثية والأهم أنها جريمة ضد الإنسانية ما من شيء سيغير هذه الحقيقة وكذلك سياسة المملكة من لبنان.. من يطعم النار عليه أن يعرف أنها لا تشبع وستطلب المزيد حتى لو اكلتك...والله".

وقال النائب الكويتي السابق، وليد مساعد الطبطبائي، على حسابه على تويتر: "استقالة جورج قرداحي لاتكفي بل يجب أن يتوقف حزب الله اللبناني عن تدخله بالحرب في اليمن وقيامه بتدريب وتسليح مليشيا الحوثي والذي تقوم بارسال صواريخ ومسيرات تستهدف مدن ومنشآت ومطارات السعودية".

فيما غرد أبو الليث اليماني: "حتي وإن قدم استقالته، موقف جورج قرداحي لن يتغير من الحرب العبثية على الشعب اليمني. تعظيم سلام للأقلام التي لاتتغير".

يذكر أن استقالة الوزير اللبناني جورج قرداحي جاءت بضغط من السعودية كشرط أساسي لإعادة العلاقات مع لبنان، بحسب وسائل إعلام.

وفي وقت سابق الجمعة، قال قرداحي لقناة “إم تي في” اللبنانية: "أريد من خلال استقالتي أن أفتح باباً إذا كان الأمر يسهل حلحلة الأزمة بين لبنان والسعودية”، مضيفاً: “منذ اليوم الأول قلت إنه إذا كانت استقالتي تفيد فأنا جاهز لها".

كما أجرى رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي اتصالا برئيس الجمهورية ميشال عون عصر اليوم، بعد تسلمه كتاب الاستقالة من قرداحي في السراي الحكومي.