المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جنرال أمريكي: أكثر من ألفي جندي سيبقون في العراق لأن العراقيين يريدوننا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جندي أمريكي يحرس موقعًا في معسكر شمال العراق. 2016/09/08
جندي أمريكي يحرس موقعًا في معسكر شمال العراق. 2016/09/08   -   حقوق النشر  سوزانا جورج/أ ب

رغم الإعلان عن انتهاء مهام قوات التحالف الدولي في العراق، إلا أن الولايات المتحدة سوف تبقي على 2500 جندي من قواتها.

السبب من وراء القرار بحسب قائد القيادة المركزية، الجنرال فرانك ماكنزي، هو أن المليشيات المدعومة من إيران ستزيد من هجماتها ضد الشخصيات الأمريكية والعراقية، وستعمل تلك المليشيات جاهدة لإخراج القوات الأمريكية كما يقول.

وحتى لو أنهت الولايات المتحدة مهامها القتالية في العراق، فإنها ستواصل، بحسب ماكنزي، توفير الدعم الجوي وغيره، من أجل مكافحةتنظيم الدولة الإسلامية. ويضيف القائد العسكري القول، إن المليشيات المدعومة من إيران تريد من جميع القوات الغربية مغادرة العراق، وذلك قد يثير ردود فعل مع اقتراب نهاية الشهر.

لقد انسحبت القوات الأمريكية من قواعد عسكرية ليست بحاجة إليها وفق المسؤولين الأمريكيين، وأصبحت القوات في وضع يصعب الوصول إليها. ولكن العراقيين يريدونهم هناك على حد قول ماكنزي: "هم يريدون حضورهم ومشاركتهم"، وما دام الأمر كذلك، فإن الولايات المتحدة بحسب ماكنزي ستبقى في العراق.

وكان مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي أعلن أمس الأربعاء انتهاء المهام القتالية لقوات التحالف، والانتقال إلى مهمة التدريب والاستشارة، بعد سبع سنوات من محاربة تنظيم داعش.

وإذا لم يغير هذا الاعلان كثيراً في الوضع على أرض الواقع، إلا أنه أمر في غاية الأهمية بالنسبة للحكومة العراقية، التي تروج له في مقابل تهديدات فصائل عراقية موالية لإيران تطالب بمغادرة كافة القوات الأمريكية البلاد.

وفي الواقع، سيبقى حوالي 2500 جندي أميركي و1000 جندي من قوات التحالف منتشرين في العراق، وهذه القوات لا تقاتل وتقوم بدور استشارة وتدريب منذ صيف 2020.

المصادر الإضافية • وكالات