المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لا اتفاق في محادثات الأمم المتحدة حول تنظيم الأسلحة ذاتية التشغيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

جنيف (رويترز) – لم تصل الدول المشاركة في محادثات الأمم المتحدة حول الأسلحة ذاتية التشغيل إلى حد إطلاق مفاوضات حول معاهدة دولية تحكم استخدامها، واتفق المفاوضون، بدلا من ذلك، على مواصلة المناقشات.

كانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبضع منظمات غير حكومية تضغط على المفاوضين لبدء العمل صوب معاهدة دولية من شأنها أن تضع قواعد جديدة ملزمة قانونا حول استخدام الأسلحة ذاتية التشغيل.

وعلى النقيض من الأسلحة شبه المستقلة الحالية، مثل الطائرات المسيرة، فإن الأسلحة المستقلة بصورة تامة ليس لها “زر قتل” يضغط عليه الإنسان، لتنتقل قرارات الحياة والموت لأجهزة الاستشعار والبرمجيات والعمليات الآلية.

يقول المعارضون إن هذه الأسلحة تزيد المخاطر على المدنيين وتثير مشاكل فيما يتعلق بالمساءلة وتعزز احتمالات تصعيد الصراعات.

اتخذت محادثات جنيف، المستمرة منذ ثماني سنوات، منعطفا أضفى عليها صفة العجلة منذ صدور تقرير من لجنة تابعة للأمم المتحدة في مارس آذار أشار إلى أن أول هجوم بطائرة ذاتية التشغيل ربما يكون قد وقع بالفعل في ليبيا.