المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: حكومة النمسا تشدد القيود لمكافحة كورونا وقطاع الضيافة يتلقى ضربة موجعة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مقهى مغلق في العاصمة النمساوية في مساع للحد من انتشار الفيروس
مقهى مغلق في العاصمة النمساوية في مساع للحد من انتشار الفيروس   -   حقوق النشر  AP Photo

شددت الحكومة النمساوية، اعتباراً من اليوم الاثنين، من قيودها المفروضة لوقف الانتشار المتسارع لفيروس كورونا ومتحوّره "أوميكرون"، وأمرت المطاعم والمقاهي بإغلاق أبوابها في الساعة العاشرة مساءً من كل يوم.

وتعدّ الخطوة التي اتخذتها الحكومة ضربة قوية لقطاع الضيافة في البلاد خاصة وأنها تتزامن مع الاحتفالات برأس السنة الجديدة، والتي يُعرف بأنها تدرّ أموالاً كثيرة على المستثمرين في هذا القطاع.

صاحب ومدير مقهى "سيتي إكس" في العاصمة فيينا، رنالد هيلرشميد، قال: "بالنسبة لنا فإن إلغاء الاحتفال بليلة رأس السنة أمرٌ مأساوي للغاية، ذلك أنه المتلقى السنوي لجميع الزبائن"، مشيراً إلى أنه اضطّر إلى إلغاء جميع الحجوزات.

وأعرب هيلرشميد عن أمله بأن يتقيّد السكّان بالإجراءات المفروضة "حتى نتمكن من فتح الأبواب لزبائننا في أقرب وقت ممكن"، مضيفاً أنه "كلما ارتفع عدد الأشخاص الذين يتقيدون بالإجراءات كلما كان المستقبل أفضل (للجميع)".

وكان نائب المستشار النمساوي فيرنر كوجلر أعلن الأسبوع الماضي عن فرض قيود واسعة على احتفالات رأس السنة الميلادية استنادا إلى توصية خبراء للحد من انتشار متحوّلر "أوميكرون".

ومن ناحيته، شدد وزير الصحة فولفجانج موكشتاين على أن "إجراءات الحكومة ضرورة"، وقال: "لا يمكننا رؤية موجة متحوّر أوميكرون ولا نتخذ أي إجراء، لافتاً إلى أنه لم يعد بالإمكان إيقاف المتحوّر المذكور، لكن يمكن إبطاء انتشاره. حسب رأيه.

المصادر الإضافية • أ ب