المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء الإسباني يدعو الأوروبيين إلى التخلي عن استراتيجية "التعقب" لمصابي كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس الوزراء الإسباني يدعو الأوروبيين إلى التخلي عن استراتيجية "التتبع التفصيلي" لحالات الإصابة بكورونا
رئيس الوزراء الإسباني يدعو الأوروبيين إلى التخلي عن استراتيجية "التتبع التفصيلي" لحالات الإصابة بكورونا   -   حقوق النشر  Alvaro Barrientos/AP

قال رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، إنه وسط انخفاض معدلات الوفيات لـ كوفيد-19، تريد إسبانيا من المسؤولين الأوروبيين التفكير فيما إذا كان عليهم التخلي تدريجيا عن استراتيجية "التتبع التفصيلي" لحالات الإصابة بكورونا والاستعاضة عنها بنظام "مراقبة" شبيه إلى حد ما بحالات رصد الإصابة بـ" الإنفلونزا".

اعتبار كوفيد-19 على أنه "مرض طارىء"

وقال سانشيز يوم الإثنين إن التغيير سيعني اعتبار كوفيد-19 على أنه "مرض طارىء" وليس "جائحة"، مضيفًا أن نسبة الوفيات المرتبطة بكورونا قد انخفضت بشكل كبير منذ بداية استشراء الوباء.

وقال بيدرو سانشيز: "أعتقد أن الظروف الحالية تسمح لنا بفتح النقاش على المستوى الصحي و بما يتطابق مع توصيات المهنيين الصحيين، ولكن أيضًا على المستوى الأوروبي، للبدء في تقييم تطور هذا المرض بمعايير مختلفة عما نشهدها الآن".

الحكومة الإسبانية تستبعد أي قيود وطنية فورية بسبب متحور أوميكرون

وفي وقت سابق، استبعد رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، أي قيود وطنية فورية بسبب متحور أوميكرون من فيروس كورونا، قائلًا إن أعراضه أقل حدة.

كما أوضح سانشيز أن البيانات الرسمية تظهر أنه على الرغم من انتشار أوميكرون بسرعة أكبر، إلا أنه تسبب عمومًا في أعراض أكثر اعتدالًا، وبالتالي أصبح هناك ضغط أقل على المستشفيات مقارنة بالسلالات السابقة.

تطعيم ما يقرب من 80 ٪ من سكان إسبانيا

مع تطعيم ما يقرب من 80 ٪ من سكانها وتزايد برنامج التلقيح ، نجت إسبانيا إلى حد كبير من موجة العدوى المتفشية التي أدت بالعديد من دول شمال أوروبا إلى تشديد القيود خلال فصل الخريف وأستمرارا مع الشتاء.

لكن وصول متحور أوميكرون مؤخرًا أدى إلى ارتفاع حاد في الاصابات، على الرغم من أن حالات الدخول إلى المستشفيات وحالات العناية المركزة لا تزال منخفضة إلى حد ما مقارنة بموجات كورونا السابقة.

توفير مرافق صحيّة مختارة بعناية، تسمح للمهنيين بالإبلاغ عن الإصابات

وتعتمد خطة رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز على توفير مرافق صحيّة مختارة بعناية، تسمح للمهنيين بالإبلاغ عن الإصابات عبر "نظام "يشبه ذلك المستخدم في جميع أنحاء أوروبا لتتبع الإنفلونزا، وتطوير استراتيجيات محكمة لمنع تفشي كوفيد-19 من خلال " الرصد الإنذاري، بدلاً من الطريقة الحالية والتي تعتمد على "المراقبة الشاملة" حسب قوله.

وقالت سانشيز دون الخوض في التفاصيل إن وزيرة الصحة كارولينا داريا ناقشت الاقتراح مع بعض نظرائها في الاتحاد الأوروبي.

استأنف حوالي 8 ملايين طالب في المرحلتين الابتدائية والثانوية الدراسة يوم الاثنين. كما قامت السلطات بتقصير فترات العزل وخففت متطلبات عزل الفصول الدراسية بأكملها عند تفشي المرض، لتجنب الاضطرابات الكبيرة في المدارس.

وكانت إسبانيا أعلنت مؤخرا خفض فترة العزل الموصوفة بعد الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19-) دون أعراض من 10 إلى 7 أيام. وينطبق هذا التخفيض أيضاً على الأشخاص غير المطعمين، الذين يشتبهون في احتمال تعرضهم للإصابة مثل المخالطين لشخص مصاب.

تخفيف القواعد المتعلقة بنوع أدوات الاختبار المنزلية التي يمكن للصيدليات بيعها

وانتقد بعض الخبراء وأحزاب المعارضة سانشيز لعدم إعادة فرض القيود على الحركة، بسبب انتشار أوميكرون كما فعلت دول أوروبية أخرى مثل البرتغال أو هولندا ، لكنه رفض ذلك.

و قالت الحكومة في بيان إن إدارة سانشيز تعتزم أيضًا تخفيف القواعد المتعلقة بنوع أدوات الاختبار المنزلية، التي يمكن للصيدليات بيعها وتخصيص 292 مليون يورو ، أي ما يعادل 331 مليون دولار، لتعزيز قطاع الرعاية الأولية الصحية المتعثر.