المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصادر يونانية: أمريكا تبدي تحفظات بشأن خط أنابيب غاز شرق المتوسط

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

أثينا (رويترز) – قالت مصادر حكومية يونانية إن الولايات المتحدة أبدت تحفظات بشأن خط أنابيب تحت البحر مصمم لتزويد أوروبا بالغاز الطبيعي من شرق البحر المتوسط، وذلك في تحول على ما يبدو بشأن مشروع كانت تدعمه إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال مصدر آخر إن واشنطن في ظل إدارة الرئيس جو بايدن أبلغت مخاوفها إلى اليونان في مذكرة أرسلتها لها في الآونة الأخيرة.

وتمثل المطالب المتضاربة بالسيادة على مكامن احتياطيات الغاز في شرق البحر المتوسط نقطة توتر بين تركيا وقبرص. وتعارض تركيا مشروع خط الأنابيب.

وأقرت اليونان وقبرص وإسرائيل اتفاقية لمد خط أنابيب إيست ميد والذي كان قيد التخطيط منذ عدة سنوات. وتستهدف الدول الثلاث التوصل إلى قرار استثماري نهائي هذا العام واستكمال المشروع الذي سيتكلف ستة مليارات يورو (6.82 مليار دولار) بحلول 2025 لمساعدة أوروبا على تنويع مصادر الطاقة.

وقال مصدر إن “الجانب الأمريكي أبدى للجانب اليوناني تحفظات على الأساس المنطقي لخط أنابيب إيست ميد (و) أثار قضايا بشأن الجدوى الاقتصادية منه و (قضايا) بيئية”.

ولم يصدر تعليق بعد من إسرائيل أو تركيا.

وثارت من قبل مخاوف بشأن الجدوى المالية للمشروع لكن اليونان وإسرائيل وقبرص دعمته.

وكررت أنقرة القول إن أي خطط تستبعدها في شرق البحر المتوسط مآلها الفشل، وإنها ستدافع عن حقوقها في المنطقة. وعارضت أيضا مشروع إيست ميد قائلة إن الخطة لن تنجح دون موافقة من تركيا.

كانت الأنباء الأولى عن التحفظات الأمريكية على المشروع قد تُشرت في وسائل إعلام يونانية.

وقال المسؤول إن اليونان أحيطت علما بوجهات النظر الأمريكية.

وقال المسؤول إن الولايات المتحدة تعتقد أنه ينبغي إعطاء الأولوية لربط شبكات الكهرباء لدول المنطقة.

(الدولار = 0.8801 يورو)