المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: ملاجئ من الإطارات التالفة لحماية القطط من برد الشتاء في مصر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
euronews_icons_loading
ملجأ للقطط من الإطارات من تصميم إبراهيم أبوجندي
ملجأ للقطط من الإطارات من تصميم إبراهيم أبوجندي   -   حقوق النشر  فيسبوك

أصبح لدى قطط القاهرة مكان تختبئ فيه من البرد لتنام بعد أن صمم فنان بيوتا صغيرة لها مصنوعة من إطارات السيارات لتحميها من برد الشتاء.

ويصمم إبراهيم أبو جندي، الفنان المدافع عن البيئة، بيوتاً للقطط لتوزيعها في مناطق مختلفة في شوارع القاهرة المزدحمة بعد أن شهدت البلاد تقلبات جوية شديدة في السنوات القليلة الماضية.

ويقول إبراهيم "إنها (القطط) في ظروف قاسيه جدا زي ما إحنا شايفين الثلج بدأ ينزل في مصر والتغيرات المناخية التي تحصل في مصر. الثلج بدأ ينزل في الغردقة والإسكندرية. إحنا بنحاول نسبق الأحداث علشان كلاب الشارع وقطط الشارع وحيوانات الشارع عامة هيكونوا مهددين جداً بتغيرات الطقس لأن محتاجين يكون في عزل حراره حتي لو عشر درجات ها يفرق معاهم جدا".

وأضاف "كده بالتصميم ده هنقدر نقول إن إحنا وفرنا مسكن آمن معزول حراريا لخمس قطط بحجم مش كبير إن أنت تحطه قدام بيتك وده النموذج الأقل تعقيداً لسه ممكن نضيف حاجات تانية مع تطوير انك تقدر تحط أكل ويتوزع علي الخلايا بالتساوي علشان ما يتخانقوش مع بعض ده كله هناخد بيه فيد باك من القطط نفسه والناس في الشارع والناس اللي تساعد وتجيب اليونت ده عندهم قدام بيتهم".

ومضى إبراهيم يقول "كُنت دائما بفكر إزاي ممكن أستغل الكاوتش الناس بترميه وهي خامه ليها خصائص كتير مميزه منها عزل الحرارة في إن أنا أقدر أوفر موبيل شلتر (مأوى متنقل) أو شلتر من أربع لخمس قطط يقدر مع الوقت يكون موجود في كل شارع من حاجة إحنا بنرميها واحنا ممكن نحافظ علي حياة كائن بحاجه إحنا بجد مش محتاجينها".

ويتعاون أبو جندي مؤسس مركز فنون موبيكيا المعني بإعادة التدوير وحماية البيئة لتحويل أغراض مهملة إلى أعمال فنية مع بات مان وهو متجر إلكتروني لاحتياجات الحيوانات الأليفة في إطار مشروع بيوت القطط بتقديم وحدات الإيواء المتنقلة التي تسع الواحدة منها نحو خمس قطط.

ويمكن للمستخدمين طلب بيوت القطط عن طريق الإنترنت أو التبرع لإنتاجها وتوزيعها على الشوارع. وتقبل التبرعات من خارج مصر كذلك من خلال الموقع الإلكتروني للمشروع.

ويقول علي زين الدين "هو شلتر متحرك هيكون موجود في الشوارع. في طريقتين إنك ممكن تشارك فيه أول حاجة إن انت ممكن تساعدنا إن احنا ننفذ البروجيكت ده فا إحنا ها نوصل لحد بيتك وناخد الفلوس كل ده من خلال موقع بات مان وموقع موبيكيا ها تدخل هتشوف المنتج موجود وهتقدر إن أنت تتبرع أو تكون واحد من الناس الأونرشيب (ملاك) ويخدوا المنتج يحطوه قدام المكان الخاص قدام البيت علشان يأوي قطط وكلاب واحنا السنه ده هانبدأ بالقطط".

وضربت عواصف ثلجية نادرة من نوعها مدنا ساحلية مصرية مثل الإسكندرية والغردقة هذا الشتاء وسجلت القاهرة ومدن أخرى درجات حرارة منخفضة عن المعتاد.