المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: نشطاء إسرائيليون يشاركون الفلسطينيين في الدفاع عن أراضي بورين بالضفة ضد الاستيطان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
فلسطينيون يزرعون أشجار الزيتون في أرضهم بمساعدة نشطاء سلام إسرائيليين في قرية بورين في الضفة الغربية المحتلة. 2022/02/04
فلسطينيون يزرعون أشجار الزيتون في أرضهم بمساعدة نشطاء سلام إسرائيليين في قرية بورين في الضفة الغربية المحتلة. 2022/02/04   -   حقوق النشر  جعفر اشتية/أ ف ب

شهدت بلدة بورين شمالي الضفة الغربية المحتلة، اليوم الجمعة، حملة لزراعة أشجار الزيتون في الأراضي المهددة بالمصادرة من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، شارك فيها العشرات من المتضامنين الإسرائيليين والمواطنين الفلسطينيين.

وأفادت مصادر محلية أن قواتٍ إسرائيلية انتشرت في محيط بورين والمناطق القريبة من مستوطنة "جفعات رونين" المجاورة، حالوا حافلاتٍ تقلّ المتضامنين الإسرائيليين، الذين من بينهم نشطاءُ يساريون وأعضاء في الكنيست، من الوصول إلى منطقة التشجير، ما دفعهم إلى السير على الأقدام للوصول إلى مكان الفعالية.

وذكر ناشطون إسرائيليون أن مشاركتهم  في حملة التشجير في بورين هي للتأكيد على حق الفلسطينيين من سكّان البلدة في أراضيهم التي يسعى الاحتلال إلى مصادرتها لصالح المستوطنين.

وكان متضامنون إسرائيليون أصيبوا قبل أسبوعين جراء تعرضهم لاعتداء من قبل المستوطنين بالقرب من بورين، حيث كانوا يساعدون فلسطينيين على غرس أشجار الزيتون في أراضيهم المهددة بالمصادرة، وفقاً لبيان أصدره الهلال الأحمر الفلسطيني حينها وأوضح فيه أن عشرة متضامنين أصيبوا "نتيجة اعتداء المستوطنين عليهم بكسور وجروح".