المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤول أمريكي: روسيا قد تغزو أوكرانيا قريبا.. وإرسال قوات إضافية إلى أوروبا ليس لإشعال حرب مع موسكو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
طائرة شحن عسكرية أمريكية بعد هبوطها في مطار جنوب شرق بولندا. 06/02/2022
طائرة شحن عسكرية أمريكية بعد هبوطها في مطار جنوب شرق بولندا. 06/02/2022   -   حقوق النشر  AP Photo/Czarek Sokolowski

 قال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان يوم الأحد إن روسيا قد تغزو أوكرانيا في غضون أيام أو أسابيع، لكن لا يزال بإمكانها اختيار مسار دبلوماسي للمضي قدما.

وأضاف سوليفان لبرنامج (فوكس نيوز صنداي) "نتابع الوضع عن كثب. في أي يوم من الآن، قد تقوم روسيا بعمل عسكري ضد أوكرانيا أو قد يستغرق الأمر عدة أسابيع من الآن أو قد تختار روسيا بدلا من ذلك ان تسلك المسار الدبلوماسي".

أدلى سوليفان بهذه التعليقات في مقابلات تلفزيونية بعدما قال مسؤولان أمريكيان يوم السبت إن روسيا لديها الآن نحو 70 بالمئة من القوة القتالية التي تعتقد أنها مطلوبة للقيام بغزو شامل لأوكرانيا، وإنها ترسل المزيد من مجموعات الكتائب التكتيكية إلى الحدود مع جارتها.

وقال سوليفان إن أي إجراء روسي محتمل يمكن أن يشمل ضم منطقة دونباس الأوكرانية أو شن هجمات إلكترونية أو غزوا واسع النطاق لأوكرانيا، مشيرا إلى أن روسيا قد تتحرك قريبا ربما يوم الإثنين وأيضا قد يكون ذلك خلال أسابيع.

وأضاف لبرنامج (ذيس ويك) الذي تبثه شبكة (إيه.بي.سي) "نعتقد بأن ثمة احتمالا واضحا للغاية بأن يأمر فلاديمير بوتين بشن هجوم على أوكرانيا".

ومضى يقول "يمكن أن يأخذ ذلك أشكالا مختلفة. وقد يحدث في وقت قريب ربما غدا، أو قد يستغرق بضعة أسابيع. لقد وضع نفسه، بنشر قواته، في موقف يمكنه من التحرك بقوة إزاء أوكرانيا في أي وقت الآن".

REUTERS
مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفانREUTERS

وعلى الرغم من حشد روسيا أكثر من 100 ألف جندي قرب الحدود، فإنها تنفي التخطيط لغزو أوكرانيا، لكنها تقول إنها قد تقوم بعمل عسكري لم تحدده إذا لم تُلب مطالبها الأمنية. وتشمل هذه المطالب عدم قبول أوكرانيا، مستقبلا، عضوا في حلف شمال الأطلسي، وهو مطلب قال الحلف والولايات المتحدة إنه غير مقبول.

وردا على سؤال عما إذا كان غزو روسي أمرا محتملا، قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد لشبكة (سي.إن.إن) في مقابلة "ما زلنا نعمل لإثناء الروس عن اتخاذ القرار الخاطئ وهو اختيار المواجهة".

وصول قوات أمريكية إلى بولندا

قال شاهد من رويترز إن طائرة تقل جنودا أمريكيين هبطت في بولندا يوم الأحد في إطار دعم واشنطن شركاءها في حلف شمال الأطلسي في شرق أوروبا وسط حشد عسكري روسي على حدود أوكرانيا.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن وجه يوم الأربعاء بإرسال قرابة 3000 جندي إضافي إلى بولندا ورومانيا، ضمن مساعي واشنطن لطمأنة أعضاء الحلفاء الذين يساورهم القلق إزاء التحركات الروسية.

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن نحو 1700 جندي، معظمهم من الفرقة 82 المحمولة جوا، سيُرسلون من فورت براج بولاية نورث كارولاينا إلى بولندا.

وجاء وصول الطائرة سي17 يوم الأحد في أعقاب طائرة تقل قائد الفرقة 82 المحمولة جوا الميجر جنرال بالجيش الأمريكي كريستوفر دوناهو، والتي وصلت يوم السبت إلى جانب عدد قليل من الطائرات التي تحمل عتادا عسكريا أمريكيا و"مجموعة طليعية".

ولم يتضح بعد عدد القوات التي وصلت، لكن طائرة من طراز سي17 "مصممة لإنزال 102 من المظليين وعتادهم من الجو"، وفقا لموقع القوات الجوية الأمريكية على الإنترنت.

وقال دوناهو يوم الأحد "مساهمتنا هنا في بولندا تظهر تضامننا مع جميع حلفائنا في أوروبا ومن الواضح خلال هذه الفترة التي يشوبها الغموض أننا نعلم أننا أقوى معا".

وقال وزير الدفاع البولندي ماريوش بلاشتاك بعد دقائق من هبوط الطائرة إن هذه كانت المجموعة الأولى من الجنود الأمريكيين "من وحدة من وحدات النخبة".

وأضاف "... المزيد من الطائرات ستهبط في الساعات المقبلة. سينتشر الجنود في الجزء الجنوبي الشرقي من بلادنا".

وتنفي روسيا التخطيط لغزو أوكرانيا، لكنها نشرت أكثر من 100 ألف جندي بالقرب من حدود جارتها. وتقول إنها قد تتخذ إجراءات عسكرية غير محددة إذا لم تُلب مطالبها، ومنها تعهد حلف شمال الأطلسي بعدم قبول أوكرانيا في عضويته.

الرئاسة الأوكرانية: فرص الحل الدبلوماسي "أكبر" من احتمال التصعيد العسكري

من ناحيتها اعتبرت الرئاسة الأوكرانية الأحد أنّ فرص إيجاد "حل دبلوماسي" للأزمة مع روسيا "أكبر بكثير" من مخاطر "تصعيد" عسكري.

وقال ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني "فرص إيجاد حل دبلوماسي لخفض التصعيد أكبر بكثير من التهديد بتصعيد جديد"، وذلك بعد تحذيرات الاستخبارات الأميركية التي أكدت أن موسكو كثفت استعداداتها لغزو أوكرانيا على نطاق واسع.

وأضاف في بيان صادر عن مكتب الإعلام التابع للرئاسة حصلت فرانس برس على نسخة منه أن "حشد الجيش الروسي على نحو كبير قرب حدودنا يتواصل منذ الربيع الماضي"، و"لممارسة ضغط نفسي كبير"، تنفذ روسيا "مناوبات واسعة النطاق" ومناورات وتحريك معدات عسكرية.

وقال إن أوكرانيا وحلفاءها الغربيين يجب أن "يكونوا مستعدين دائماً لكل السيناريوهات ونحن نؤدي هذه المهمة بنسبة 100 بالمئة".

وقدّرت الاستخبارات الأميركية من جهتها أن روسيا بات لديها فعليا 70 بالمئة من القوة اللازمة لتنفيذ غزو واسع النطاق لأوكرانيا ويمكن أن يكون لديها القدرة الكافية أي 150 ألف جندي لتنفيذ هجوم خلال أسبوعين.

وأشار مسؤولون أميركيون إلى أن الاستخبارات الأميركية لم تحدد ما إذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اتخذ قرار الانتقال إلى الهجوم أم لا، وأنه يريد أن تكون كل الخيارات الممكنة موجودة أمامه، من الغزو الجزئي لجيب دونباس الانفصالي، إلى الغزو الكامل.

وحذر المسؤولون بأنه إذا قرر بوتين غزو أوكرانيا، فبإمكانه قواته تطويق العاصمة الأوكرانية كييف وإطاحة الرئيس فولوديمير زيلينسكي في غضون 48 ساعة.

viber

وحذروا من أن النزاع ستكون له كلفة بشرية كبيرة إذ قد يسبب مقتل ما بين 25 وخمسين ألف مدني، وما بين خمسة آلاف و25 ألف جندي أوكراني، وما بين ثلاثة آلاف وعشرة آلاف جندي روسي. كما يمكن أن يؤدي إلى تدفق ما بين مليون وخمسة ملايين لاجئ، خصوصا إلى بولندا.

المصادر الإضافية • وكالات