المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيسة البرلمان الأوروبي: في حالة تصعيد روسي ضد أوكرانيا سندفع باتجاه إجراء سريع وقوي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Sandor Zsiros  & يورونيوز
euronews_icons_loading
رئيسة البرلمان الأوروبي: في حالة تصعيد روسي ضد أوكرانيا سندفع باتجاه إجراء سريع وقوي
حقوق النشر  euronews

في حلقة جديدة من غلوبل كونفرسيشن تستضيف يورونيوز الرئيسة الجديدة للبرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا، وتتزامن المقابلة مع موافقة محكمة العدل الأوروبية على ما يسمى بآلية سيادة القانون، ما يعني أن الاتحاد يمكنه تعليق المدفوعات إذا رأى أي مخالفات في دولة عضو بالتكتل.

يورونيوز: مرحبا، هل هذه (موافقة محكمة العدل الأوروبية على آلية سيادة القانون) علامة فارقة في مكافحة الفساد؟

رئيسة البرلمان الأوروبي: أولا شكرا على الاستضافة. بالتأكيد. كان قرار اليوم متوقعًا جدًا. أمضينا شهورًا في طلب تفسير واضح ورفض قضية رفعتها حكومتا دولتين عضوين ضد مبدأ أساسي، كان البرلمان الأوروبي حريصًا جدًا على التفاوض، ونجحنا في التفاوض أثناء المناقشات حول الإطار المالي متعدد السنوات.

بمعنى آخر، بمجرد أن يكون هناك تراخي فيما يتعلق بسيادة القانون، فإن قرارات منح المدفوعات في هذا البلد ستكون مشروطة بذلك.

لكنه ليس مجرد قرار، نحن الآن نتوقع نتائج ملموسة من المفوضية الأوروبية وسيكون هذا هو توجه الغالبية العظمى من البرلمان اليوم.

يورونيوز: تقول المجر وبولندا إن هذه أداة سياسية ضدهما بسبب آرائهما المحافظة وغير الليبرالية. كيف ترين هذه الحجج؟

رئيسة البرلمان الأوروبي: أنا محامية ولطالما نظرت إلى المؤسسة القضائية على أنها مؤسسة يجب احترامها، سواء من حيث فكرة الاستقلال أو من حيث تفسير قانون الاتحاد الأوروبي.

ما لدينا اليوم هو تفسير لقرار اتخذته المؤسسات.

لديك البرلمان الأوروبي ومجلس الاتحاد الأوروبي بناءً على اقتراح من المفوضية الأوروبية أيضًا.

برأيي هذا هو المكان الذي يتوقف فيه الأمر وأعتقد أنه يجب على جميع الدول الأعضاء احترام ذلك.

يورونيوز: انتقد البرلمان الأوروبي المجر بشدة لتراجعها عن الديمقراطية. كيف ترون الوضع الآن قبل أسابيع فقط من الانتخابات؟ هل تعتقدين أن الانتخابات المجرية يمكن أن تكون حرة ونزيهة في ظل هذه الظروف؟

رئيسة البرلمان الأوروبي: لن أجرؤ على توقع نتيجة الانتخابات. لكن ما أود قوله هو أن البرلمان الأوروبي يراقب عن كثب ويتأكد من احترام الديمقراطية، وأن المؤسسات مسموح لها القيام بعملها وعدم وجود تدخل سياسي.

يورونيوز: بالطبع الجدل حول سيادة القانون لا يتعلق فقط بالمجر وبولندا، مثلا في بلدك مالطا، قتلت صحفية استقصائية. كيف ترين هذا التحقيق الذي قامت به السلطات المحلية وكيف ترين مسؤولية الدولة؟

رئيسة البرلمان الأوروبي: يوم اغتيال دافني كاروانا غاليزيا أدرك هذا البرلمان أن عليه أن يفعل شيئًا ما بشأن سيادة القانون وحماية الصحفيين وحرية الإعلام.

قبل أربع سنوات اغتيل جان كوتشياك وخطيبته مارتينا كوشنيروفا في سلوفاكيا.

ما تسبب في ذلك هو عملية طويلة من القرارات وزيارات إلى البلاد والضغط على المفوضية الأوروبية، وتقرير موضوعي عن سيادة القانون يبحث في كل مكان حيث توجد فجوات يمكن سدها، وأيضًا عمل مكثف على تقرير عملت من أجله في لجنة الحريات المدنية في الدعوى الإستراتيجية ضد المشاركة العامة، والتي نتوقع من الهيئة تقديم اقتراح بشأنها.

هل هذا كاف؟ لا يكفي أبدا. هل يمكننا إعادة دافني وجان؟ بالطبع لا يمكننا، ولكن أقل ما يمكننا فعله هو التأكد من أن هذا البرلمان سيدافع دائمًا عن حرية الإعلام.

سيدافع دائمًا عن الصحفيين وسيفعل كل ما في وسعه للتأكد من تحقيق العدالة وعدم رؤيتها على أنها محققة فحسب، بل يتم تحقيقها بالفعل والحقيق الذي قادته دافني وجان تم العمل عليه وخرجت الحقيقة للعلن.

يورونيوز: هناك أزمة أخرى في جوار أوروبا إذ لا تزال القوات الروسية ترابط على الحدود الأوكرانية. ما هي رسالتك إلى فلاديمير بوتين؟

رئيسة البرلمان الأوروبي: كانت رسالتنا واضحة جدا. أولا لن يفرقنا الطغاة. أي شخص يحاول زعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي يفعل ذلك فقط حتى لا نتحد.

كانت الرسالة من هذا البرلمان، ولكن أيضًا من نقاش هذا الصباح مع رئيس المجلس الأوروبي والمفوضية والممثل الأعلى، أننا سنكون متحدين.

سندفع دائمًا من أجل التهدئة. ونذكر بقراراتنا بخصوص روسيا و منها العقوبات.

نعرب عن تضامننا مع أوكرانيا ونوضح أنه في حالة حدوث تصعيد، فإن البرلمان بالتنسيق مع المؤسسات الأخرى، سوف يدفع باتجاه إجراء فوري وسريع وقوي.

نعرب عن تضامننا مع أوكرانيا ونوضح أنه في حالة حدوث تصعيد، فإن البرلمان بالتنسيق مع المؤسسات الأخرى، سوف يدفع باتجاه إجراء فوري وسريع وقوي.
روبرتا ميتسولا
رئيسة البرلمان الأوروبي

كما صوتنا اليوم على مساعدة مالية قدرها 1.2 مليار يورو لأوكرانيا.

كان البرلمان سريعًا جدًا في القيام بذلك. ولن يتوقف عن القيام بذلك، كان من المهم بالنسبة لنا إيصال رسالة تضامن ملموس وسريع مع شعب أوكرانيا.

يورونيوز: عندما نرى المصالح المختلفة للدول الأعضاء والمصالح المختلفة لأعضاء هذا المجلس، هل تعتقدين أن هذه الوحدة الأوروبية في السياسة الخارجية سوف تستمر؟

رئيسة البرلمان الأوروبي: أنا مقتنعة أنه مع القيادة الصحيحة والحوار والمفاوضات أيضًا، يمكننا تكوين أغلبية واسعة في هذا المجلس. بالطبع، المجلس يجمع بين ناس من خلفيات ومجموعات سياسية مختلفة.

لكن ما رأيناه في الأيام والأسابيع القليلة الماضية هو القدرة على المضي قدمًا في استجابة موحدة وملموسة، مثلا وبخصوص بيلاروسيا، فقد تم إيصال رسائل قوية جدًا دعماً للمعارضة البيلاروسية ورسائل أقوى إلى النظام غير الشرعي في مينسك.

بالنسبة لنا، هذا البرلمان صريح للغاية واعتزم القيادة بنفس العزم في العامين ونصف العام القادمين.

يورونيوز: كيف ترين مستقبل البرلمان الأوروبي كرئيسة؟ كيف ترين مكانتها في هيكل الاتحاد الأوروبي؟

رئيسة البرلمان الأوروبي: أولا، مثل العامان الماضيان تحديًا كبيرًا للبرلمان الأوروبي من حيث وضوح الرؤية.

لديك أكثر من نصف أعضائنا جدد ويمكن القول إني لم أر أبدًا برلمانًا يعمل كما أتذكره عندما أتيت قبل تسع سنوات إلى ممرات هذا البرلمان المليئة بالناس، وجدت جلسة عامة نشطة للغاية، مناقشات ساخنة، يؤدي هذا إلى نتائج تشريعية وبيانات سياسية قوية جدًا.

في الوقت الحالي نحن في مرحلة الوصول البطيء إلى نهاية هذه التدابير الاستثنائية التي نعيش معها. في الوقت نفسه نتأكد من استغلال التطورات التكنولوجية التي حققناها خلال الوباء والاستفادة منها.

كان البرلمان الأوروبي سريعًا جدًا، مثلا في التحول إلى وضع الاتصال الهجين والاتصال بالإنترنت.

كيف نواصل الآن السماح بهذه المرونة مع الحفاظ أيضًا على جدية البرلمان وجلساته العامة واتخاذ القرار فيه؟

سيكون ذلك مهمًا أيضًا في البنية التحتية المشتركة بين المؤسسات.

لكن كما ترون نحن حاضرون وموجودون وصوتنا عالٍ جدًا وليس لدي أدنى شك في أن هذا سيزداد مع اقترابنا من انتخابات 2024.

يورونيوز: رئيسة البرلمان الأوروبي شكراً جزيلاً لك.