المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بالصور: مسيرات ومظاهرات عالمية تندد بالحرب الروسية على أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مظاهرات حول العالم احتجاجا على الغزو الروسي لأوكرانيا
مظاهرات حول العالم احتجاجا على الغزو الروسي لأوكرانيا   -   حقوق النشر  Beate Oma Dahle - NTB / Valeria Mongelli / Elaine Thompson via AP

تتزايدت مظاهر التضامن مع أوكرانيا ضد الغزو الروسي في جميع أنحاء العالم، وخرجت مسيرات منددة من الأرجنتين إلى جورجيا عبر إيطاليا.

شارك سكان العاصمة اليابانية طوكيو في تظاهرة للتنديد بالحرب في أوكرانيا، السبت

وقال أحد المتظاهرين: "يجب أن نزيد من ضغط العالم (ضد روسيا). هذه حرب بين الدكتاتورية والديمقراطية".

مسيرات في جورجيا ووقفات تضامنية في باريس وسويسرا

وتجمع قرابة 30 ألف شخص مساء الجمعة في جورجيا، الجمهورية السوفياتية السابقة. ومن المقرر إقامة وقفات تضامنية أخرى السبت، ولا سيما في باريس وسويسرا.

واحيت الحرب، التي أودت بما لا يقل عن 198 مدنياً بحسب كييف، إحساسا سبق ان عاشه هذا البلد، الذي كان أيضًا ضحية الغزو الروسي المدمر في عام 2008.

وسار المتظاهرون على الطريق الرئيسي للعاصمة تبليسي ملوحين بعلمي اوكرانيا وجورجيا وهم يرددون النشيدين الوطنيين للبلدين.

وصرح نيكو تفاوري، وهو سائق تاكسي يبلغ 32 عاما، لوكالة فرانس برس "نتعاطف مع الأوكرانيين، ربما أكثر من البلدان الأخرى، لأننا شهدنا عدوان روسيا الهمجي على أرضنا".

وقالت ميري تورديا، معلمة اللغة الفرنسية والبالغة 55 عاما: "الأوكرانيون والجورجيون والعالم بأسره يجب أن يقاوموا بوتين الذي يريد استعادة الاتحاد السوفياتي".

وأضافت باكية: "أوكرانيا تنزف والعالم يراقب ويتحدث عن عقوبات لا يمكن أن توقف بوتين".

معرض صور

"بوتين قاتل" و "نعم للسلام و لا للحرب"

شارك الآلاف في مسيرة تضامن رفعت خلالها المشاعل مساء الجمعة في روما.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "بوتين قاتل!" و"نعم للسلام و لا للحرب" و"عاقبوا روسيا من خلال منظومة سويفت" للتعاملات المصرفية.

وأظهرت لافتات أخرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بيد ملطخة بالدماء على وجهه، أو قارنته بهتلر مع التعليق التالي: "هل تتعرف على التاريخ عندما يعيد نفسه؟".

وقالت ماريا سيرجي والبالغة 40 عاما، لوكالة فرانس برس: "كنا دائما قريبين من الشعب الأوكراني.. هنا نحن نشعر بعجز هائل. لا يمكننا فعل أي شيء آخر في الوقت الحالي".

وأضافت أن فلاديمير بوتين: "تسبب في الكثير من الضرر، حتى لشعبه. لدينا الكثير من الأصدقاء الذين عانوا الكثير بسبب سياساته".

وفي العاصمة اليونانية أثينا، تجمع أكثر من 2000 شخص مساء الجمعة أمام السفارة الروسية بدعوة من الحزب الشيوعي اليوناني وحزب اليسار الراديكالي "سيريزا".

وقد شجبت هذه الأحزاب، الموالية لروسيا تقليديا، "غزو روسيا لأوكرانيا" و "الحرب الإمبريالية ضد الشعب".

مسيرات تضامن في مونتريال الكندية

تظاهرات التضامن هذه لم تقتصر على أوروبا ففي مونتريال بكندا، لم يتردد العشرات بعد ظهر الجمعة وهم يواجهون عاصفة ثلجية في الاحتجاج تحت نوافذ القنصلية العامة لروسيا.

وهتفوا بصوت مرتفع "بوتين ارفع يديك عن أوكرانيا". وقالت ايلينا ليليفري المهندسة الروسية البالغة 37 عاما لوكالة فرانس برس: "انا ضد هذه الحرب. آمل أن تكون هذه بداية النهاية لهذا النظام ".

وقال إيفان بوهاتشوف، طالب علوم الكمبيوتر بجامعة مونتريال، وهو يرتدي غطاء رأس أخضر، إنه "يشعر بالرعب" لما يجري في أوكرانيا، مطالباً بإرسال معدات عسكرية إضافية إلى بلاده، حيث تعيش عائلته.

وحمل بعض المتظاهرين صورة لفلاديمير بوتين وقد ظهر بيد ملطخة بالدماء، فيما حمل آخرون الأعلام الأوكرانية. وتم في الأيام الأخيرة تنظيم تظاهرات أخرى في هاليفاكس وينيبيغ وفانكوفر وتورونتو.

وفي الأرجنتين ، تظاهر ما يقرب من 2000 شخص ، بينهم مهاجرون أوكرانيون وأرجنتينيون من أصل أوكراني الجمعة في بوينس آيرس ، مطالبين أمام السفارة الروسية ب"الانسحاب غير المشروط" لقوات "القاتل" بوتين.

ورفع المتظاهرون العلم الأوكراني وهم يرتدون الأزياء التقليدية ويحملون لافتات باللغة الإسبانية أو الأوكرانية أو الإنكليزية تقول "أوقفوا الحرب" أو "أخرج بوتين يديك من أوكرانيا"، ورددوا شعارات بالأوكرانية مثل "المجد لأوكرانيا، المجد لأبطالها"، وغنوا الأناشيد الأوكرانية والأرجنتينية.

وقالت تيتيانا أبرامشينكو، التي وصلت الى الأرجنتين عام 2014 مع إبنتها بعد الضم الروسي لشبه جزيرة القرم، لوكالة فرانس برس وهي على وشك البكاء: "هناك الكثير من القواسم المشتركة بين الروس والأوكرانيين. لذا فإن شعوري الأساسي هو الغضب: آخر ما تخيلته هو أن الروس سيأتون ويقتلون شعبي".

المصادر الإضافية • أ ف ب