المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجنائية الدولية ترسل فريقا للتحقيق في جرائم حرب محتملة بأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الجنائية الدولية ترسل فريقا للتحقيق في جرائم حرب محتملة بأوكرانيا
الجنائية الدولية ترسل فريقا للتحقيق في جرائم حرب محتملة بأوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من أنتوني دويتش

لاهاي (رويترز) – قال كريم خان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لرويترز في مقابلة إن فريقا غادر المحكمة في لاهاي متوجها إلى “منطقة أوكرانيا” يوم الخميس لبدء تحقيق في جرائم حرب محتملة.

جاءت مغادرة الفريق بعد ساعات من قول خان إنه سيبدأ جمع أدلة في إطار تحقيق رسمي فُتح بعد غزو روسيا لأوكرانيا الذي بدأ يوم 24 فبراير شباط.

وقال خان “شكلت فريقا بالأمس، سيتجه أعضاؤه اليوم إلى المنطقة. فريق متقدم يضم محققين ومحامين من أولئك الذين لهم خبرة خاصة” في هذا الشأن.

وأضاف خان أن مكتبه سيدرس احتمال ارتكاب كل أطراف النزاع جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وعمليات إبادة جماعية، وهي الجرائم التي تختص بها المحكمة.

وروسيا وأوكرانيا ليستا ضمن أعضاء المحكمة الجنائية الدولية، كما لا تعترف موسكو بالمحكمة التي تأسست عام 1997 بموجب نظام روما الأساسي وافتُتحت في لاهاي عام 2002.

أما أوكرانيا، فرغم أنها ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية، فقد وقعت عام 2014 إعلانا يمنح المحكمة اختصاص النظر في الجرائم الجسيمة المزعومة التي تُرتكب على أراضيها منذ عام 2014 فصاعدا بغض النظر عن جنسية مرتكبيها.

* قوانين الحرب

تحاكم المحكمة الجنائية الدولية، التي تضم 123 دولة في عضويتها، الأفراد المسؤولين عن أسوأ الفظائع عندما تكون دولة ما غير قادرة أو غير راغبة في القيام بذلك.

وقال خان “قانون الحرب ما زال ساريا، ولدينا اختصاص واضح”.

وأضاف “هذا تذكير لكل الأطراف، لكل أطراف الصراع، بضرورة أن يتصرفوا وفقا لقوانين الحرب”.

وردا على سؤال بخصوص الهجمات بقنابل عنقودية والقصف المدفعي للبلدات والمدن الأوكرانية قال خان “أي جانب يستهدف بشكل مباشر مدنيين أو أهدافا مدنية يرتكب جريمة بموجب نظام روما الأساسي وبموجب القانون الإنساني الدولي. الأمر واضح تماما”.

وسيعود التحقيق أيضا إلى عام 2014 حين استولت روسيا على منطقة القرم الأوكرانية وبدأت تقديم دعم للانفصاليين المسلحين الذين يقاتلون قوات الحكومة الأوكرانية في منطقة دونباس في شرق أوكرانيا.

وأشار التقرير السنوي للمدعي العام لسنة 2020، بناء على تحقيقات أولية، إلى ما يشتبه أنها جرائم حرب بينها قتل وتعذيب في شبه جزيرة القرم وهجمات على مدنيين وتعذيب وقتل واغتصاب في شرق أوكرانيا.

وأوضح خان أنه إذا وجد أن جرائم حرب ارتُكبت في أوكرانيا، فإن مكتبه سيتتبع الأدلة في تسلسل القيادة حتى أعلى مستويات المناصب السياسية والعسكرية.

وقال “أي شخص يتورط في صراع عليه أن يدرك أنه ليس لديه رخصة لارتكاب جرائم”.