المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف يؤثر الغزو الروسي لأوكرانيا على الطيران والسفر؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أفراد الطاقم الجوي على متن طائرة تابعة للقوات الجوية الملكية الأسترالية فوق جنوب المحيط الهندي.
أفراد الطاقم الجوي على متن طائرة تابعة للقوات الجوية الملكية الأسترالية فوق جنوب المحيط الهندي.   -   حقوق النشر  Michael Martina/AP

دفع إغلاق مساحات شاسعة من المجال الجوي في روسيا، شركات الطيران للبحث عن بدائل لمسارات جوية مسموح بها، تتجنب المجالين الجويين الأوكراني والروسي، ووفقا لخبراء فإن مسارات الطرق بين أوروبا وآسيا بشكل خاص ستتأثر، تعرّف على أهم 3 تغيرات متوقعة:

زيادة وقت الرحلات: إضافة ساعتين على الأقل إلى الرحلات الطويلة

تبحث شركات الطيران عن مسارات بديلة عن تلك التي تعتبر الأكثر نجاعة بين القارات بما في ذلك الرحلات الجوية بين الولايات المتحدة وجنوب آسيا. ويتوقع اومانج جوبتا، أحد مستشاري حركات الطيران "إضافة ساعتين من زمن الرحلة لكل اتجاه".

تستغرق الرحلة المعتادة بين أوروبا وآسيا حوالي 11.8 ساعة و13.5 ساعة طيران في الاتجاه المعاكس، وبذلك يحتاج المسار الجديد لساعتين إضافيتين على الأقل.

زيادة استهلاك الوقود اللازم وإنتاج مزيد من ثاني أكسيد الكربون

يتوقع خبراء أن تزداد نسبة استخدام الوقود حوالي 20% وذلك للطائرات التي تعد أكثر كفاءة في استهلاك الوقود مثل بوينغ 787-9 أو ايرباص A350-900. وتؤثر زيادة استخدام الوقود على زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بسبب زيادة أوقات الرحلات واستهلاك أكبر للوقود.

زيادة أسعار التذاكر بحوالي 120 دولار

ارتفاع أسعار النفط والتي تبلغ حوالي 100 دولار للبرميل، سيترجم إلى زيادة بالنفقات الإضافية لرحلات الطيران بحوالي 25 ألف دولار لكل رحلة ذهابًا وإيابًا.

ويقول اومانج جوبتا أن شركات الطيران قد تطلب زيادة بحوالي 120 دولار لكل رحلة لتغطية التكاليف الإضافية.

ويتوقع أن تتغير طرق الشحن الجوي، مما قد يؤدي إلى تفاقم في مشاكل التوريد، خاصة أن العديد من رحلات الشحن تستخدم المجال الجوي الروسي للطيران بين أوروبا وآسيا والولايات المتحدة.

تأثر قطاع الطيران بشكل كبير جراء تفشي فيروس كورونا وفرض إجراءات الإحتواء والإغلاق في أغلب البلدان. وانخفضت حركة الطيران فوق القارة الأوروبية بشكل كبير منذ منتصف شهر مارس/ أذار عام 2020 بعد تعليق الرحلات الجوية وغلق المطارات وفي عام 2021.

المصادر الإضافية • أكسيوس