المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البابا فرنسيس: الصراع في أوكرانيا حرب وليس عملية عسكرية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Pope to make often delayed visit to South Sudan in July
Pope to make often delayed visit to South Sudan in July   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

مدينة الفاتيكان (رويترز) – رفض البابا فرنسيس يوم الأحد تأكيد روسيا بأنها تنفذ “عملية عسكرية خاصة” في أوكرانيا قائلا إن البلاد تتعرض لحرب.

وأضاف في خطابه الأسبوعي أمام الحشود المجتمعة في ساحة القديس بطرس “تتدفق في أوكرانيا أنهار من الدم والدموع. الأمر لا يتعلق بمجرد عملية عسكرية وإنما بحرب تزرع الموت والدمار والبؤس”.

ومع ذلك، فكما هو الحال طوال الصراع المستمر منذ 11 يوما، لم يدن البابا روسيا بالاسم على غزوها لأوكرانيا.

وبدلا من ذلك، كرر نداءه من أجل السلام، وإقامة ممرات إنسانية والعودة إلى المفاوضات.

وقال البابا، متحدثا من نافذة مطلة على الساحة “في ذلك البلد المعذب تنمو بشكل مأساوي ساعة بعد ساعة ضرورة المساعدة الإنسانية… أتوسل بشكل خاص أن تتوقف الاعتداءات المسلحة وتسود المفاوضات ويسود حسن الإدراك والتمييز ويتم مجددا احترام القانون الدولي”.

وتصف روسيا أفعالها في أوكرانيا بأنها “عملية خاصة” وليست حربا، وقالت إن الهدف منها ليس احتلال الأراضي، وإنما تدمير القدرات العسكرية لجارتها الجنوبية والقبض على من تعتبرهم قوميين خطرين.

وقال البابا “الكرسي الرسولي مستعد ليقوم بكل ما بوسعه ولكي يضع نفسه في خدمة هذا السلام“، مضيفا أن اثنين من الكرادلة الكاثوليكيين ذهبا إلى أوكرانيا لتقديم المساعدة لمن يحتاجون إليها.

وأضاف البابا “الحرب جنون. توقفوا من فضلكم”.

وأشاد سفير أوكرانيا لدى الفاتيكان آندريه يوراش بالبابا لوصفه الصراع بأنه حرب.