المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيم سيطلق قمرا صناعيا لرصد أعمال أمريكا وحلفائها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال زيارته للإدارة الوطنية لتطوير الفضاء الجوي في كوريا الشمالية.
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون خلال زيارته للإدارة الوطنية لتطوير الفضاء الجوي في كوريا الشمالية.   -   حقوق النشر  أ ب بواسطة الحكومة الكورية الشمالية.

أعلنت بيونغ يانغ الخميس أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تفقّد المركز الفضائي في بيونغ يانغ حيث أشاد بعلمائه الذين أجروا مؤخرا اختبارا لمكّون "قمر اصطناعي للاستطلاع"، في تجربة قال محلّلون إنها مجرّد اختبار مقنّع لصاروخ بالستي.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن كيم جونغ أون قوله إن بلاده ستطلق في السنوات القادمة عددا من الأقمار الصناعية للاستطلاع بهدف تقديم معلومات آنية عن الأعمال العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة وحلفاؤها. وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن كيم أعلن أنه سيتم وضع "الكثير" من أقمار الاستطلاع الصناعية في المدار في إطار خطة على مدى خمس سنوات، أُعلنت العام الماضي. وتابعت أنّ كيم "أعرب عن رضاه الكبير" عمّا توصّل إليه العلماء على صعيد "التصوير الفوتوغرافي للمجال الجوي"، و"خصائص تشغيل معدات التصوير العالية الوضوح" و"موثوقية نظام نقل الصور".

أ ب بواسطة وكالة كوريا الشمالية للأنباء
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يزور الإدارة الوطنية لتطوير الفضاء الجوي في كوريا الشمالية.أ ب بواسطة وكالة كوريا الشمالية للأنباء

وبحسب الوكالة، يندرج تطوير القمر الاصطناعي للاستطلاع في إطار استراتيجية مراقبة "القوات العدوانية" لواشنطن وتلك المنتشرة في شبه الجزيرة ومحيطها.

وقال التقرير "أشار إلى أن الهدف من تطوير وتشغيل أقمار الاستطلاع العسكري الصناعية هو تزويد القوات المسلحة بمعلومات آنية عن التحركات العسكرية لقوات الإمبريالية الأمريكية المعتدية والقوات التابعة لها في كوريا الجنوبية واليابان والمحيط الهادي".

يؤكد خبراء أن كوريا الشمالية تستعد على ما يبدو لإطلاق قمر صناعي للاستطلاع. وتشدد كوريا الشمالية على أنها أجرت تجربتين لأنظمة أقمار صناعية في 27 فبراير- شباط الماضي والخامس من مارس- آذار الجاري.

وتزعم السلطات في كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة أن التجربتين شملتا إطلاق صواريخ باليستية.

أجرت بيونغ يانغ سبع تجارب على أسلحة في كانون الثاني/يناير، من بينها أقوى صاروخ لها منذ 2017، وأعلنت الأسبوع الماضي أنها أجرت تجربة لتطوير قمر اصطناعي لأغراض الاستطلاع.

وترزح كوريا الشمالية تحت وطأة عقوبات دولية مشددة على خلفية برامجها للأسلحة النووية، لكنّ عمليات إطلاق الأقمار الصناعية لأغراض سلمية لا تخضع إلى المستوى ذاته من القيود، رغم أنّ بيونغ يانغ تستخدم فيها تكنولوجيا الصواريخ ذاتها تقريباً.

ورغم العقوبات الدولية، رفضت بيونغ يانغ حتى الآن كلّ عروض الحوار منذ انهيار المحادثات في العام 2019 بين الزعيم كيم جونغ-أون والرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب.

viber

وتلتزم بيونغ يانغ بقرار اتّخذته بوقف اختبار الصواريخ البالستية العابرة للقارات والأسلحة النووية منذ أن بدأ التواصل الدبلوماسي بين كيم وترامب في العام 2017.

المصادر الإضافية • الوكالات