المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الإفراج عن المدون السعودي رائف بدوي بعد عشرة أعوام في السجن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
زوجة المدون والناشط السعودي رائف بدوي ترفع صورة له
زوجة المدون والناشط السعودي رائف بدوي ترفع صورة له   -   حقوق النشر  أ ب

أعلنت إنصاف حيدر أن السلطات السعودية قد أفرجت عن زوجها المدون والناشط السعودي رائف بدوي المدافع عن حرية التعبير وحقوق الانسان بعد عشرة أعوام قضاها في السجن في بلاده، وفق ما افادت زوجته الجمعة.

وقالت زوجة بدوي لوكالة فرانس برس "رائف اتصل بي، إنه حر"، وذلك بعدما أعلنت الخبر عبر تويتر.

وتقيم إنصاف حيدر في مقاطعة كيبيك مع أولادها الثلاثة بعد حصولها على الجنسية الكندية وهي تناضل منذ أعوام للافراج عن زوجها.

وقد أكد مسؤول أمني سعودي خبر الإفراج وقال شرط عدم كشف هويته، إن بدوي "أطلق سراحه اليوم".

وكانت محكمة سعودية قد قضت عام 2014 بعقوبة عشر سنوات سجنا بحق المدوّن السعودي الفائز بجائزة منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية لحرية الصحافة، كما حكمت عليه بـ 50 جلدة في الأسبوع على مدى 20 أسبوعا بعد أن أدانته بـتهمة "إهانة الإسلام".

ونتيجة لذلك، أصبح الرجل البالغ 38 عاما رمزا لحرية التعبير في كل أنحاء العالم.

ولم تتوافر على الفور أي تفاصيل عن شروط إطلاق سراحه، بما فيها حظر سفر محتمل لمدة 10 سنوات.

وقالت منظمة العفو الدولية في رسالة بالبريد الإلكتروني لوكالة فرانس برس إنها "ستعمل بنشاط لإلغاء أي شروط".

وغرّدت المنظمة على تويتر "رائف بدوي المدافع عن حقوق الإنسان في السعودية أطلق سراحه أخيرا!".

وأضافت "احتشد الآلاف منكم إلى جانبنا للدفاع عن رائف بدوي على مدى 10 سنوات. شكرا جزيلا لكم جميعا على دعمكم المتواصل".

ودأبت إنصاف حيدر زوجة رائف بدوي على تنظيم وقفة احتجاجية عامة في كندا كل يوم جمعة وعلى مدى سبع سنوات.

وقالت كوليت لوليافر منظمة حملات متعاونة مع منظمة العفو الدولية إن إطلاق سراحه كان "مصدر ارتياح كبير".

وأضافت الجمعة بعدما تحدثت إلى زوجة بدوي "كانت إنصاف عاجزة عن التعبير لأن الأمر كان مفاجئا. لقد عملت بجد لتحرير زوجها، هذا تقدم كبير بالنسبة إليها".

ومهّدت مقاطعة كيبيك الطريق أمام رائف بدوي للمجيء إلى البلاد إذا اختار ذلك، من خلال وضعه على قائمة أولوية للمهاجرين المحتملين لأسباب إنسانية.