المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يصل إلى أوروبا وسط خلاف بشأن العقوبات على واردات الطاقة الروسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Biden says Putin is weighing use of chemical weapons in Ukraine
Biden says Putin is weighing use of chemical weapons in Ukraine   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

واشنطن (رويترز) – وصل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى بروكسل يوم الأربعاء وسط خلاف مع حلفاء واشنطن الأوروبيين بشأن فرض مزيد من العقوبات على واردات الطاقة الروسية بسبب غزو موسكو لأوكرانيا.

وتزود روسيا أوروبا بحوالي 40 بالمئة من احتياجاتها من الغاز الطبيعي، مما يجعل من الصعب على العديد من الدول الأوروبية حظر واردات الطاقة الروسية على غرار الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأربعاء إن روسيا ستسعى إلى تلقي مدفوعات الدول “غير الصديقة” مقابل الغاز الروسي بالروبل، وهي خطوة أدت إلى ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا بسبب مخاوف من أنها ستؤدي إلى تفاقم أزمة الطاقة في المنطقة.

وضمت قائمة موسكو للدول غير الصديقة تلك التي فرضت عقوبات عليها، ومن بينها الولايات المتحدة وأعضاء الاتحاد الأوروبي وبريطانيا واليابان.

وقال مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جيك سوليفان للصحفيين على متن طائرة الرئاسة خلال الرحلة إلى بروكسل إن تقليص اعتماد أوروبا على واردات الطاقة الروسية موضوع “جوهري” وتسبب في “شد وجذب” في الأيام الأخيرة.

وأضاف سوليفان أن بايدن سيكون لديه بعض الأخبار ليعلنها بشأن الأمر يوم الجمعة مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

ومن المقرر أن يحضر بايدن يوم الخميس قمة طارئة لحلف شمال الأطلسي وسيلتقي بقادة مجموعة السبع كما سيلقي كلمة أمام زعماء الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين في جلسة للمجلس الأوروبي.

وسيزور بايدن وارسو في وقت لاحق لإجراء مشاورات مع الرئيس البولندي أندريه دودا.

وقال سوليفان إن قادة مجموعة الدول السبع سيوافقون يوم الخميس أيضا على التنسيق بشأن تطبيق العقوبات ويخططون لإصدار بيان مشترك بهذا الصدد.

وأشار مسؤول بالرئاسة الفرنسية إلى أن الاتحاد الأوروبي يجري تعاملات تجارية بشكل جماعي مع روسيا بما يتجاوز حجم التجارة بين الولايات المتحدة وروسيا وإن التكتل أكثر عرضة لتبعات العقوبات المفروضة على روسيا.

وقال المسؤول لرويترز “الأمريكيون فرضوا عقوبات على الغاز والنفط الروسيين وهو أمر سهل بالنسبة لهم لأنهم دولة منتجة. سنرى ما سيقترحه الرئيس بايدن غدا من جهود إضافية”

وذكر سوليفان أن بايدن سينسق أيضا بشأن المرحلة التالية من المساعدات العسكرية لأوكرانيا.

وتعهد بايدن بعدم الدخول في صراع مباشر مع روسيا لكنه وعد بأن الولايات المتحدة ستدافع عن جميع أراضي حلف الأطلسي. وأمر بإرسال المزيد من القوات الأمريكية إلى الجناح الشرقي للحلف لطمأنة الحلفاء.

وخلال زيارته إلى بولندا، سيتفقد بايدن القوات الأمريكية ويلتقي مع خبراء يشاركون في عملية الاستجابة الإنسانية لمساعدة مئات الآلاف من الأوكرانيين الذين فروا من بلدهم ومن بقوا هناك.