المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجموعة السبع تحذّر روسيا من "أي تهديد باستخدام أسلحة كيميائية وبيولوجية ونووية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
قادة مجموعة السبع على هامش قمتهم التي عقدت في بروكسل 24 مارس 2022
قادة مجموعة السبع على هامش قمتهم التي عقدت في بروكسل 24 مارس 2022   -   حقوق النشر  AP Photo

قال زعماء مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، اليوم الخميس: "نحذر من أي تهديد باستخدام اسلحة كيميائية وبيولوجية ونووية"، مذكرين بـ"التزامات روسيا بموجب المعاهدات الدولية التي وقعتها وتحمينا جميعا".

زعماء المجموعة التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وكندا واليابان والمانيا وايطاليا، أعربوا في بيان مشترك صدر عقب قمة لهم عُقدت في بروكسل، أعربوا عن استعدادهم  لفرض "عقوبات إضافية عند الضرورة" على روسيا على خلفية غزوها أوكرانيا، مجددين إدانتهم لهذا العدوان "غير المبرر وغير القانوني".

رسالة إلى الشعب الروسي

وأكد البيان أن الدول الاعضاء في مجموعة السبع  "لن تدخر اي جهد لمحاسبة" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وداعميه، بمن فيهم نظام (أليكسندر) لوكاشنكو في بيلاروس، مستطرداً بالقول: "لتحقيق هذا الهدف، سنواصل العمل معا ومع حلفائنا وشركائنا في العالم اجمع".

وشدد زعماء المجموعة على ضرورة أن تمتثل موسكو "على الفور ودون أي تأخير" لأمر محكمة العدل الدولية بوقف عملياتها العسكرية في أوكرانيا، سواء التي تتم بأيدي القوات الروسية أو أي مجموعات تحت إمرتها.

وجاء في البيان: "على الشعب الروسي ان يعلم اننا لا نكن له اي عداء"، ومعتبرة ان "الرئيس بوتين وحكومته وداعميه، بمن فيهم نظام لوكاشنكو في بيلاروس، هم من يفرضون هذه الحرب وتداعياتها على الروس (..) ان قرارهم هو الذي يلطخ تاريخ الشعب الروسي".

وأعربت دول مجموعة السبع عن قلقها من تزايد "قمع الشعب الروسي"، مبدية اسفها لما يقوم به الكرملين "لحرمان المواطنين الروس من الحصول على معلومة غير مشوهة عبر الرقابة".

وأبدى زعماء الدول الاعضاء في مجموعة السبع ترحيبهم باللاجئين الأوكرانيين الفارين من جحيم الحرب في بلادهم، في أوسع موجة لجوء تشهدها القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، دعت في البيان بيلاروس إلى "تجنب المزيد من التصعيد والامتناع عن استخدام قواتهم العسكرية ضد أوكرانيا"، مطالبةً "جميع الدول بعدم تقديم مساعدات عسكرية أو غيرها لروسيا".

بايدن  يأمل ألا تقدم الصين مساعدة لروسيا

إلى ذلك أعرب الرئيس الاميركي جو بايدن عن "أمله" الا تساعد الصين روسيا في التخفيف من تداعيات العقوبات الغربية، معتبرا ان المستقبل الاقتصادي لبكين "مرتبط بالغرب اكثر" من ارتباطه بالجار الروسي.

وقال بايدن على هامش قمة زعماء الدول السبع: "أعتقد ان الصين تفهم ان مستقبلها الاقتصادي سيكون مرتبطا اكثر بعلاقاتها مع الغرب وليس (بعلاقاتها) مع روسيا. ولدي امل كبير انها لن تقوم" بمساعدة موسكو للتخفيف من اثر العقوبات التي فرضت عليها بعد غزو اوكرانيا.

وأضاف الرئيس الأمريكي أنه يجب استبعاد روسيا من مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى، وأن الموضوع طُرح خلال اجتماعاته مع قادة العالم في بروكسل في وقت سابق يوم الخميس، وردا على سؤال حول ما إذا كان ينبغي إخراج روسيا من المجموعة، قال بايدن "إجابتي نعم، الأمر يعتمد على مجموعة العشرين".

وقال بايدن أيضا إنه إذا كانت دول مثل إندونيسيا وغيرها لا توافق على إبعاد روسيا، فإن وجهة نظره هي أنه ينبغي السماح لأوكرانيا بحضور اجتماعات مجموعة الدول الاعضاء في مجموعة السبع.

وعلى صعيد الطاقة، دعت مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، دعت في بانها الدول المنتجة للنفط والغاز إلى التصرف بمسؤولية وتعزيز الإمدادات التي تضخها للأسواق الدولية، وأضافوا أن منظمة أوبك لديها دور لتلعبه في هذا الشأن. وقالوا أيضا إنهم سيتجنبون أي حظر على صادرات الأغذية.

المصادر الإضافية • وكالات