المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قوات إسرائيلية تقتل فلسطينيين في اشتباك بالضفة وفلسطيني يطعن راكبا بحافلة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
قوات إسرائيلية تقتل فلسطينيين في اشتباك بالضفة وفلسطيني يطعن راكبا بحافلة
قوات إسرائيلية تقتل فلسطينيين في اشتباك بالضفة وفلسطيني يطعن راكبا بحافلة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن القوات الإسرائيلية قتلت فلسطينيين اثنين على الأقل يوم الخميس في اشتباكات اندلعت أثناء مداهمة في الضفة الغربية المحتلة أعقبت هجمات فلسطينية مميتة في إسرائيل.

وفي حادث منفصل، قال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيا طعن راكبا بحافلة إسرائيلية قرب مستوطنة يهودية بالضفة الغربية وإن راكبا آخر أطلق النار على الفلسطيني وأرداه قتيلا.

وقالت خدمة الإسعاف الإسرائيلية إن الرجل الذي تعرض للطعن بسكين يعاني من جروح متوسطة.

وفي وقت سابق قال الجيش الإسرائيلي إن قواته وحرس الحدود دخلت مخيما للاجئين في مدينة جنين “لاعتقال إرهابيين مشتبه بهم”.

وتابع الجيش في بيان “خلال العملية أطلق إرهابيون النار على قواتنا. وردت القوات بإطلاق النار نحو المسلحين وأصابتهم. أصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج”.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الاشتباكات أسفرت عن سقوط “شهيدين هما سند أبو عطية (17 عاما) ويزيد السعدي (23 عاما)”.

وتابعت الوزارة أن الاشتباكات أدت أيضا إلى “إصابة 15 بينها 14 إصابة بالرصاص الحي وإصابة بالاختناق بالغاز. ثلاثة من بين الإصابات صُنفت على أنها خطرة وإصابة واحدة متوسطة الخطورة”.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيان إن “مثل هذه الاستفزازات المتمثلة بمواصلة الاقتحامات وعمليات القتل اليومية لأبناء شعبنا، وجرائم المستوطنين اليومية، ستجر المنطقة إلى مزيد من أجواء التوتر والتصعيد”.

ويوم الثلاثاء أطلق مسلح فلسطيني من منطقة جنين النار وقتل خمسة أشخاص في ضاحية بني براك بتل ابيب قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص. ورفع هذا الحادث، الذي ندد به الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عدد من قتلوا على أيدي مهاجمين عرب في إسرائيل خلال الأيام القليلة الماضية إلى 11.

وتحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في وقت متأخر من يوم الأربعاء مع الرئيس الأمريكي جو بايدن. وقالت السفارة الأمريكية إن بايدن “عبر عن خالص تعازيه بعد الهجمات الإرهابية المروعة”.

وأعلن بينيت سلسلة من الإجراءات للتعامل مع ما وصفها بموجة جديدة من الهجمات، وقال إنه سيتم نشر مزيد من قوات الشرطة في شوارع المدن مع تعزيز الأمن في المناطق المتاخمة للضفة الغربية.