المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصدر أمني: ألمانيا لديها صور أقمار صناعية تظهر تورط روسيا بالقتل في بوتشا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

برلين (رويترز) – قال مصدر أمني يوم الخميس إن ألمانيا لديها دلائل على تورط روسيا في قتل مدنيين ببلدة بوتشا الأوكرانية استنادا إلى صور التقطت بالأقمار الصناعية.

وذكرت مجلة دير شبيجل الألمانية أن جهاز المخابرات اعترض رسائل لاسلكية من مصادر عسكرية روسية تناقش قتل مدنيين في بوتشا.

وقال المصدر “صحيح أن الحكومة الاتحادية لديها دلائل على جريمة روسية في بوتشا”. وأضاف “لكن الدلائل المشار إليها بشأن بوتشا هي صور للأقمار الصناعية. الرسائل اللاسلكية لا تشير بوضوح إلى بوتشا”.

ولم يفصح المصدر عن مزيد من التفاصيل. وقال إنه ليس هناك ما يشير إلى إصدار أمر من هيئة أركان القوات المسلحة الروسية بشأن بوتشا.

واحتلت القوات الروسية بوتشا الواقعة على مسافة 37 كيلومترا شمال غرب كييف لأكثر من شهر بعد غزو أوكرانيا في 24 فبراير شباط. ويقول مسؤولون محليون إن القوات الروسية قتلت أكثر من 300 شخص في بوتشا وحدها وإن نحو 50 منهم جرى إعدامهم. وتنفي موسكو الاتهامات.

وقالت دير شبيجل إن المخابرات الألمانية اعترضت رسائل لاسلكية وقدمت الدلائل للبرلمان يوم الأربعاء، دون الكشف عن مصدر المعلومة.

كما قالت المجلة إن هناك تسجيلات صوتية أخرى يصعب تحديد أصلها تشير إلى وقوع أحداث مماثلة في مدن أوكرانية أخرى.

ورفضت المخابرات الألمانية التعليق.

ورفض متحدث باسم الحكومة الألمانية التعليق على تقرير المجلة.

وتتهم أوكرانيا روسيا بارتكاب إبادة جماعية وجرائم حرب. وقال الكرملين يوم الخميس إن مزاعم الغرب بتنفيذ القوات الروسية عمليات إعدام للمدنيين في بوتشا “تزوير شنيع” يهدف إلى تشويه سمعة الجيش الروسي وتبرير العقوبات الغربية الجديدة.