المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش البرازيلي ينفق مبالغ طائلة لشراء فياغرا وأعضاء جنسية مكملة موجهة للعسكريين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الشرطة البرازيلية خلال مداهمة أحد الأحياء
الشرطة البرازيلية خلال مداهمة أحد الأحياء   -   حقوق النشر  أ ب

كشف نائب برازيلي الثلاثاء، أن الجيش البرازيلي اشترى 60 دعامة اصطناعية للأعضاء الجنسية موجهة للعسكريين، وذلك غداة موجة سخرية في البلاد إثر كشف المسؤول عينه عن شراء الجيش عشرات آلاف الحبوب من عقار فياغرا المنشط جنسيا لعناصره.

وقال النائب الياس فاز من يسار الوسط "لقد رصدت إنفاقا بالملايين من الجيش على دعامات اصطناعية للقضيب"، غداة إعلانه الاثنين عن شراء 35 ألف حبة فياغرا للعسكريين.

وأشار البرلماني إلى أنه حصل على المعلومة بشأن دعامات القضيب عبر مصدر عام لمراقبة شفافية الحكومية يتيح الاطلاع عند الطلب على البيانات بشأن النفقات العامة.

هذه الدعامات الاصطناعية المصنوعة من السيليكون بطول يراوح بين 10 سنتيمترات و25 سنتيمترا، تكلف ما بين 11 ألف دولار و13 ألفا للقطعة الواحدة. وقد كبّد شراؤها الحكومة ما يقرب من 3,5 ملايين ريال برازيلي (حوالى 750 ألف دولار)، وفق فاز.

ولم ترد وزارة الدفاع البرازيلية على الفور على محاولات وكالة فرانس برس للاستحصال على تعليقها في الموضوع.

وأضاف فاز "الشعب البرازيلي يواجه صعوبة في الحصول على أدوية في مراكز العناية، فيما ثمة مجموعة تتلقى علاجا بدعامات اصطناعية باهظة للغاية".

ووعد النائب البرازيلي بإحالة المسألة إلى القضاء، مع السيناتور جورجي كاجورو من يمين الوسط، بهدف تبيان الحقيقة ورصد مخالفات أخرى محتملة.

وتُستخدم دعامات القضيب الاصطناعية في معالجة مشكلات الانتصاب، شأنها في ذلك شأن عقاقير الفياغرا.

وأوضحت وزارة الدفاع البرازيلية الاثنين بشأن مسألة عقاقير الفياغرا أنّ "شراء السيلدينافيل" كان "مخصصاً لعلاج مرضى يعانون فرط ضغط الدم الرئوي"، إذ تساهم عقاقير مثل الفياغرا في توسيع الأوعية الرئوية.

ولم يثنِ تبرير الوزارة هذا مستخدمي الإنترنت عن السخرية على المسألة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء في موقع "سينساكيوناليستا" الساخر "مع هذه الحبوب، سيهمل الجيش أكثر الديمقراطية".